أكدت صاحبة السمو الملكي الأميرة ريما بنت بندر بن سلطان، سفيرة خادم الحرمين الشريفين لدى الولايات المتحدة الأمريكية، على أن المحاولات الأخيرة للمليشيات الحوثية باستهداف المملكة ما هي إلا تهديد للمدنيين واعتداء على أمن الطاقة العالمي، وشددت على أن المملكة ملتزمة بإنهاء الحرب في اليمن من خلال حل سياسي.

وقالت في بيان حول جهود السلام في اليمن وتصعيد الهجمات ضد المملكة، إن وراءها هناك مجموعة مدفوعة بالفكر المتطرف للنظام الإيراني، في إشارة منها إلى مليشيات الحوثي.

وتابعت إن الحوثيين يواصلون تجاهل معاناة اليمنيين من خلال عدم اكتراثهم بالحوار الجاد لإنهاء الأزمة، مؤكدة على عزم المملكة منذ بدء الصراع على إعادة الاستقرار والأمن إلى اليمن من خلال التفاوض، إلى جانب دعمها لجميع مبادرات السلام للأمم المتحدة منذ عام 2015.

وكشفت أن إيران مازالت مستمرة بتقديم الأسلحة والتدريب والدعم الفني للحوثيين، مؤكدةً على ضرورة تجديد الالتزامات الدولية لإنهاء الحرب في اليمن عبر وضع حد لتهريب الأسلحة الإيرانية.