أكدت الأمانة العامة لمجمع الفقه الإسلامي، في ندوة فقهية طبية عبر تقنية الاتصال عن بُعد ، جواز استخدام اللقاحات المتاحة للتطعيم ضد كوفيد-19، وجواز الصرف من أموال الزكاة لشراء اللقاحات وتمويل توزيعها على الفقراء.

جاء ذلك في إجابة على استفسارين من الأمانة العامة لمنظمة التعاون الإسلامي، والبنك الإسلامي للتنمية حول حكم الشرع في استخدام اللقاحات المتاحة للتطعيم ضد كوفيد-19، وحول حكم الشرع في الصرف من أموال الزكاة لشراء اللقاحات وتمويل توزيعها على الفقراء.

وعقدت الأمانة العامة مؤخرًا ندوة فقهية طبية للإجابة على الاستفسارين، وقد خلصت الندوة الفقهية بعد مناقشات ومداولات بين الفقهاء والأطباء إلى أن استخدام اللقاحات المتاحة للتطعيم ضد كورونا جائز شرعًا، ويصبح استخدامها واجبًا إذا ألزم به ولي الأمر.

ودعت الندوة الفقهية المسلمين في جميع أنحاء العالم إلى الالتزام بالتعليمات الصادرة عن السلطات الصحية العامة في مجتمعاتهم حفاظا على مقصد حفظ النفس.

وأما الصرف من أموال الزكاة لشراء اللقاحات وتمويل توزيعها على الفقراء، فإن الندوة الفقهية قرَّرت بأن ذلك جائز شرعًا، اعتبارًا بكون جائحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد 19) خطرًا يهدد البشرية كلها، مما يتعين مكافحته بجميع الوسائل المادية والمعنوية المباحة، ويدخل ذلك في مصرف "وفي سبيل الله" الذي يعد أحد مصارف الزكاة الثمانية.

وترأس الندوة الدكتور صالح بن عبدالله بن حميد، عضو هيئة كبار العلماء، إمام وخطيب المسجد الحرام، رئيس المجمع، وأدار النقاش والمداولات الدكتور قطب مصطفى سانو الأمين العام للمجمع، وشارك فيها نخبة مباركة من كبار العلماء والفقهاء والفقيهات، أعضاء وخبراء وخبيرات المجمع، كما شارك فيها الأطباء المختصون.