ينتظر أن تعلن إدارة النادي الأهلي وبعد التنسيق مع وزارة الرياضة عن دعوة لانعقاد جمعية عمومية غير عادية وفقًا لمطالب أعضاء من الجمعية، وذلك وفق الأنظمة والإجراءات بهذا الخصوص.

معلومات «المدينة» تشير إلى أن إدارة عبدالإله مؤمنة ليست كسابقتها، فلن تكون عليها أي ملاحظات مالية وإجراءاتها في هذا الخصوص نظامية وسليمة، وبالتالي إبعاد الإدارة لن يتم إلا بموافقتها، حيث يطالب بعض أعضاء الشرف والجماهير الأهلاوية، باستقالة مجلس الإدارة الحالي في ظل النتائج السلبية التي مني بها الفريق الكروي الأول، وأفقدته مركزه ثالث الترتيب ليعود للمرتبة الخامسة، وتلقى 4 خسائر متتالية في دوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين، وهي التي نادرًا ما تحدث للنادي الأهلي، كما أن إدارة النادي لم تتمكن من اتخاذ أي قرار في ظل الأوضاع الراهنة، وأبقت على المدرب فلادان بعد أن اتفقت على رحيله وذلك لعجزها في دفع الشرط الجزائي الباهظ التكاليف للمدرب، واستمر فلادان مدربًا رغم فقدان الثقة بين الطرفين، والأسوأ أن الثقة مفقودة بين إدارة النادي واللاعبين.

من جهة أخرى كما أن تعاقد إدارة النادي مع المهاجم السنغالي نيانغ والذي لم يقدم ما يذكر، أثار حفيظة الجماهير الأهلاوية وزاد نقمتها على الإدارة وهي التي كانت تطالب بمدافع حسب الاحتياج الفني للفريق الأهلاوي، ولكن كل تلك التخبطات الإدارية ليست كافية لإقالة إدارة عبدالإله مؤمنة ما لم يكن هناك أخطاء مالية، وهو أمر غير وارد حسب المعلومات التي حصلت عليها «المدينة».