جهزت الإدارة العامة للشؤون الفنية والخدمية التابعة لوكالة الشؤون الفنية والخدمية بالرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي منظومة من الخدمات الميدانية للتيسير والتسهيل على قاصدي المسجد الحرام، يشرف عليها نخبة من الشباب السعودي الطموح مجهزين ومؤهلين على العمل الميداني في المسجد الحرام، عبر خلية من الإدارات الخدمية يتوزع موظفوها في جنبات البيت العتيق وساحاته لتقديم ما تتطلع إليه القيادة الرشيدة -أيدها الله- من جودة وإتقان في خدمة ضيوف بيت الله الحرام.

وأوضح مساعد المدير العام للشؤون الفنية والخدمية للشؤون الإدارية منصور بن محمد المنصوري أنه تم توفير عدد من الشباب السعودي تتركز أعمالهم في توزيع زمزم وتطهير مقام إبراهيم وحجر إسماعيل وتوزيع العربات وتعقيم صحن المطاف بأحدث التقنيات المخصصة للاستخدام في المسجد الحرام.

ويتركز عمل كل من خالد بن سعيد الهذلي وفيصل طلال القرشي -المراقبين الميدانين- من إدارة سقيا زمزم بالمسجد الحرام، على خدمات السقيا داخل المسجد الحرام وساحاته وتوزيع مياه زمزم ذات الاستخدام الواحد على صحن المطاف، ويختص عمل عبدالمجيد عطية الفهمي من إدارة الوقاية البيئية على تعقيم المطاف بعدة معدات منها جهاز (البايوكير) الذي يعمل على تعقيم الأجواء والأسطح بالبخار الجاف.