طالب معلم في تعليم العاصمة المقدسة، برد اعتباره بعد تبرئته من تهمة "تحرش"، فيما تحفظت إدارة التعليم عن الرد، وكان معلم يعمل بإحدى مدارس مكة المكرمة -تتحفظ "المدينة" على اسمه- تقدم بتظلم إلى مدير عام التعليم بمنطقة مكة المكرمة؛ بعد تبرئته من لجنة التحقيق وحفظ القضية في النيابة من تهمة "التحرش"، التي تقدم بها ولي أمر طالب ضده.. وتعود تفاصيل قضية المعلم، عندما فوجئ بتقديم "شكوى تحرش"، تم على إثرها إبعاده عن العملية التعليمية، ونقله للعمل الإداري بإدارة الموارد البشرية.

تبرئة من التهمة

وأشار المعلم إلى أنه بعد مرور أكثر من عام ونصف صدر قرار لجنة النظر في قضايا شاغلي وشاغلات الوظائف التعليمية بتبرئته وثبوت عدم صحة تهمة التحرش وحفظت المعاملة وتنازل ولي أمر الطالب لسوء فهمه، وأثبتت التحقيقات ثناء مشرفه التربوي المختص وطلابه على حسن أخلاقه وتفانيه في العمل.

وقامت اللجنة بحفظ القضية وإلغاء قرار الإبعاد الصادر بحقه مع التوصية بعودته للعملية التعليمية ونقله للعمل في مدرسة أخرى.

رد اعتبار

وأشار المعلم خلال حديثه لـ"المدينة" أن تظلمه تم قيده برقم (21664) بتاريخ 4 /7 /1442هـ، وتضمَّن الطلب رد اعتباره إداريًا وتربويًا على تشويه سمعته وتقديم اعتذار رسمي من إدارة التعليم على أن يسلمه له قائد المدرسة التي حدثت فيها القضية، كما تضمَّن أيضًا الأضرار الأسرية التي تسببت بها القضية وتمثلت في إبعاده عن التدريس، وطلب زوجته الطلاق، تم رفع قضيته إلى الشرطة والتحقيق معه وتم إغلاق القضية بعد حضور ولي الأمر وتنازله بحجة سوء فهمه.

وأكد المعلم بأنه في صدد التقدم بدعوى قضائية لدى المحكمة الجزائية بمكة المكرمة ضد ولي أمر الطالب للمطالبة بحقه الخاص في القضية ورد اعتباره ومحاسبته شرعًا على التهمة الباطلة التي تقدم بها ضده والأضرار التي لحقته جرائها.

قانوني: يحق له التقدم بدعوى التعويض

من جهته أوضح المحامي والمستشار القانوني سلطان القوزي "للمدينة" بأن المحكمة الإدارية (ديوان المظالم) هي الجهة المختصة بنظر النزاع بين الموظف والجهة الحكومية التي يعمل بها وذلك وفقًا لنظام ديوان المظالم وحيث إن الموظف (المُعلم) قد وقع الضرر البيّن عليه بسبب ما قامت به الجهة الحكومية التي يعمل بها (وزارة التربية والتعليم) عند قيامها بنقله من عمله كمُعلم لمباشرة الأعمال الإدارية بإحدى الإدارات التابعة لها، وكان ذلك دون تثبت من صحة الاتهام المقدم ضده، فيحق له أن يتقدم بدعوى التعويض عما لحقه من ضرر كما ويحق له طلب إلغاء القرار الإداري وإعادته لمباشرة عمله كمعلم .

متحدث التعليم يرفض الرد والتجاوب

تواصلت "المدينة" مع مدير إدارة الإعلام التربوي والمتحدث الرسمي لإدارة التعليم بمنطقة مكة طلال الردادي وأرسلنا له استفسارنا حول القضية وتظلم المعلم منذ أكثر من أسبوعين ، ورغم تكرار الاتصال به والرسائل إلا أنه رفض الرد على الاتصالات الهاتفية والرسائل النصية .

(لمزيد من التفاصيل في عدد صحيفة المدينة ليوم الغد الاثنين )