قال مصدر قضائي أردني الأحد إن مدعي عام مدينة السلط شمال غرب عمان قرر توقيف مدير مستشفى السلط وأربعة من مساعديه وتوجيه لهم تهمة "التسبب بوفاة" بعدما أدى انقطاع الأوكسجين إلى وفاة سبعة من المرضى المصابين بفيروس كورونا.

وقال نائب عام عمان حسن العبداللات إن "مدعي عام السَّلط، قرَّر أمس السبت توقيف خمسة مسؤولين في مستشفى السلط واسناد تهمة التسبب بالوفاة بالاشتراك لهم مكررة سبع مرات".

وأضاف في بيان إن "المسؤولين الخمسة هم: مدير المستشفى ومساعده لشؤون الخدمات والتزويد ومساعده للشؤون الطبية ومساعده للشؤون الإدارية ومسؤول التزويد في المستشفى".

وأوضح العبداللات أن "المدعي العام قرَّر توقيف هؤلاء لمدة اسبوع في أحد مراكز الاصلاح والتأهيل"، مشيرا إلى ان "التحقيق ما زال جاريا ومستمرا لتحديد من ستثبت عليه مسؤولية هذا الجرم".

وتوفي سبعة مصابين بفيروس كورونا في مستشفى السلط الحكومي شمال (30 كلم شمال غرب عمان) أمس السبت بعد انقطاع الأكسجين، ما أثار موجة غضب في المملكة التي تسجل أعداد إصابات قياسية بالوباء وأدى إلى إقالة وزير الصحة نذير عبيدات.

وأعلن رئيس الوزراء الأردني بشر الخصاونة مساء السبت إقالة وزير الصحة وإنهاء خدمات مدير مستشفى السلط الحكومي وإيقاف مدير صحة محافظة البلقاء (حيث يقع مستشفى السلط) عن العمل مشيرا إلى أن "الحكومة تتحمل وحدها كامل المسؤولية عما حدث".

ووصف رئيس الوزراء ما حدث بأنه "خطأ جسيم فادح غير مبرر وغير مقبول"، معتذرا على هذا "التقصير". وأعلن بيان صادر عن الديوان الملكي السبت أن "الإرادة الملكية صدرت" بتكليف وزير الداخلية مازن الفراية بإدارة وزارة الصحة إعتبارا من السبت. ويشهد الأردن منذ اسابيع ارتفاعا في عدد الإصابات اليومية بفيروس كورونا، وبلغت الأعداد السبت 61 وفاة و4144 إصابات جديدة لتصل الحصيلة الإجمالية إلى 469 الف إصابة و5285 وفاة.