أطلقت أمانة جدة خدمة جديدة لتسهيل إستعادة المركبات التالفة أو المهملة دون مراجعة مالك المركبة لحجز الأمانة من خلال تقديم طلب إستعادة المركبة عبر منصة " نفاذ " من مقر علمه او البيت ، فيما رفعت أمانة جدة خلال 6 أشهر الماضية لعام 1442هـ مايقارب " 13448 " مركبة تالفة ومهملة لتسببها بتشويه المظهر العام وتعطيل الحركة المرورية في شوارع وميادين المحافظة.



" المدينة " رافقت لجنة سحب المركبات التالفة والمهملة من شوارع وميادين جدة بالإضافة الى حجز الأمانة وعمليات كبس المركبات التالفة والتخلص منها .

المهندس عبدالعزيز المغربي مدير إدارة مراقبة السيارات التالفة والناقلات بأمانة محافظة جدة قال :" لايخفى على سكان جدة دور الأمانة في معالجة وتحسين المشهد البصري ورفع السيارات التالفة والمهملة من الشوارع والميادين ودور الأمانة في ذلك من خلال التأشير على السيارات التالفة عبر مندوبين لشركات تابعة لأمانة جدة وخلال 7 أيام من التأشير يتم رفع المركبة عبر لجنة مكونة من أمانة جدة والمرور والبحث الجنائي ويتم حفظ المركبة في حجز الأمانة لمدة 90 يوم في أنتظار مالك المركبة للمراجعة وإستلام مركبته وفي حال عدم المراجعة خلال فترة الحجز 90 يوم يتم بعدها أخذ الموافقات من الجهات المعنية المشاركة في اللجنة إن وجد لديهم مركبات مطلوبة أو لا وبعد الإفادة يتم كبس المركبات الغير مطلوبة .

وأضاف المهندس المغربي ان خلال فترة 90 يوم بإمكان مالك المركبة المراجعة وإستعادة مركبته وذلك بالنظام الجديد الذي أطلقته أمانة جدة قبل أسابيع وهي إستعادة المركبات عبر منصة نفاذ وهذه الخدمة الجديدة تتيح لملاك المركبات إستعادة مركباتهم دون الحاجه لمراجعة الأمانة أو الجهات الحكومية الأخرى او الإنتظار لأيام وذلك عبر منصة نفاذ خلال دقائق من مقره " عمل ، بيت إلى آخره" .

المهندس عبدالعزيز المغربي كشف ان إحصائية العام الماضي 1441 هـ للمركبات التي تم معالجتها حيث بلغت " 30316 " مركبة أما بالنسبة للإحصائية عن الستة أشهر الماضية 1442هـ فبلغت " 13448 " مركبة تنطبق عليها أنظمة واشتراطات السحب، مؤكداً استمرار الأمانة في جهودها الرقابية للمحافظة على المشهد البصري للمدينة وسلامة المرافق العامة لسكان المحافظة ونطالب ملاك المركبات بإتباع الطريقة النظامية في التخلص من مركباتهم وإسقاط اللوحات عبر المرور وتسليمها للتشليح بدلاً من تركها في الطرق وتجنب مايلحقها من تبعات .