نجح منصور المرزوقي (16)عامًا والذي يدرس في الصف الثاني الثانوي بالرياض، في تصميم جهاز لتخزين طاقة عن طريق الضوء بكفاءة خارقة وذلك لاستخدامه كوسيلة تخزين ونقل الكهرباء إلى جميع ما يتعلق بالطاقة ما يجعلها مساهمة في بناء الاقتصاد وخدمة المجتمع.

وقال منصور لـ «المدينة»: إن مشروعي يتمحور حول تصميم مكثف كهربائي كوحدة حصد وتخزين طاقة عن طريق الضوء بكفاءة عالية جدًا، ما يجعل الجهاز يطبق في جميع التطبيقات الكهربائية بسبب خاصياتها ذات الجودة العالية جدًا، مما جذبني للتركيز في الطاقة الكيميائية لقدرة المجال في تشكيل عالمنا الحالي لاستخدامها كوسيلة تخزين ونقل الكهرباء إلى جميع ما يتعلق بالطاقة كالهواتف المحمولة والساعات والسيارات، مما يجعلها مساهمة في بناء الاقتصاد الدائري السعودي، أحد نظريات ٢٠٣٠ وتوفير الخدمة للمجتمع.

وأوضح أن الجهاز يتكون من ٣ أطباق رئيسة، هي مادة البييكوت والفاناديوم والأوكسجين على شكل ثلاثي الأبعاد.الأول طبق ضوئي، حيث يرصد الكهرباء تحت الإضاءة. يليه الطبق الثاني، أو المنحل الكهربائي، والذي يتكون من بوليمرات صلبة، والطبق الأخير، يتكون من كاربون مصنوع تلقائيًا من ورق النخل.

وأشار إلى أنه واجه صعوبات في المشروع كان بالأغلب بسبب الجائحة، ما أخر استكماله بشكل مباشر بسبب عدم وجودي بالجامعة. وايضاً شكلت علي المدرسة عبئًا كبيرًا، ما كان من الصعب أن أوازن بين التركيز في المختبر والتركيز في الحصص الدراسية، ولكن تمكنت من الموازنة بينهما بنجاح بفضل الله. حيث قام الدكتور زين حسن يماني بشرح أساسيات المشروعات العلمية وتأسيس مهارات العمل في المعمل.

وأضاف أنه قام بخطوات للتأكد من صحة فكرته بمساعدة الدكتور شاهين من الجامعة في المكاتب وفي الانترنت والتواصل مع جهات الاختراعات عن صحة المشروع وعدم وجود مشروع مماثل له. وتم البدء في التجارب بالمعمل في اول سبتمبر 2020 ، وكنت اتنقل بين الرياض والظهران لمدة أشهر لاستكمال المشروع وحصلت على جائزة خاصة من اكسون موبيل، والمركز الأول في الاوليمبياد الوطني للإبداع العلمي على مستوى المملكة.