وجه وزير التعليم الدكتور حمد بن محمد آل الشيخ بإنهاء 41 مشروعاً متعثراً في تعليم المدينة المنورة، وإسنادها لشركة تطوير لاستكمالها، وذلك خلال جولته التفقدية اليوم على عدد من المشروعات التعليمية في المنطقة.

وتتضمن المشروعات ترسية 19 مشروعاً، تشمل 456 فصلاً دراسياً بطاقة 16 ألف طالب وطالبة، كما تم إسناد 15 مشروعاً لشركة تطوير لاستكمال الإجراءات النظامية للطرح تحوي 432 فصلاً دراسياً بطاقة 15 ألف طالب وطالبة، ويُستغنى فيها عن 85 من المباني المستأجرة، وتشمل تلك المشاريع الفصول الدراسية، وفصول الموهوبين، وقاعات الأنشطة والمعامل، وقاعات التدريب، والساحات الخارجية والملاعب العشبية.

وتفقّد الدكتور آل الشيخ خلال زيارته عدداً من المنشآت الدراسية والتعليمية بالمدينة المنورة، ومشروعات الطفولة المبكرة التي تضم عدداً من الإنشاءات، منها 15 مشروعًا تم العمل عليها خلال المرحلة الأولى، وثلاثة في المرحلة الثانية، بطاقة استيعابية 2975 طفلاً، واطلع على استكمال 60 مركزاً للطفولة المبكرة الملحقة بالمدارس بطاقة استيعابية 8 آلاف طالب مسند تدريسهم للمعلمات.

كما دشن انتهاء المرحلة الأولى لمشروع أنسنة الهوية البصرية لمدارس المدينة المنورة وفق مبادرة هيئة تطوير المدينة، وما أقره مجلس المنطقه برئاسة سمو أمير المنطقة لـ 25 مدرسة وإسناد المرحلة الثانية لـ 83 مدرسة، واعتماد 24 ملعباً عشبياً.

من جانبه أشاد مدير عام التعليم بمنطقة المدينة المنورة ناصر بن عبدالله العبدالكريم بتدشين معالي وزير التعليم حمد بن محمد آل الشيخ للمرحلة الأولى من مشروع أنسنة المدينة المنورة الذي جاء متوافقاً مع المعايير التي اعتمدها أمير منطقة المدينة المنورة صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن سلمان ورئيس مجلس هيئة تطوير المدينة.