جاءت فكرة تصميم "كأس المؤسس" الملك عبدالعزيز -طيب الله ثراه-، البطولة السنوية التي ينظمها نادي سباقات الخيل منذ 22 عامًا، نتاج مسابقة جمعت الرسامين والمصممين السعوديين، تم إقامتها منذ الإعلان الرسمي للمناسبة واعتمادها ضمن روزنامة سباقات نادي الفروسية آنذاك وحتى يومنا الحاضر.

وفاز حينها بالمسابقة الرسام السعودي إبراهيم الحمر، الذي اعتمد في تصميمه فكرة برج قصر الحكم "المصمك"، ويعلوه مجسمان صغيران للكعبة المشرفة والقبة الخضراء ومئذنة المسجد النبوي الشريف، ونفذ العمل جواهرجي العائلة المالكة "فريدي ويلفرز" الذي كان المصمم الرئيسي لجميع كؤوس البطولات الكبرى لنادي الفروسية.

وأعتمد نادي سباقات الخيل طريقة تسليم الكأس لصاحب الجواد الفائز منذ بدء البطولة على صناعة نسختين منه بحجم كبير وآخر أصغر، يحصل الفائز على النسخة الصغرى؛ لحين تحقيقه البطولة لثلاثة مرات متتالية يسلم الكأس الكبيرة.

وخلال سنوات الكأس الـ22 الماضية، لم يمتلك الكأس الكبرى سوى الإسطبل الأبيض لأبناء الملك عبدالله بن عبدالعزيز؛ لتحقيقهم البطولة 3 مرات متتالية من عام 1996م وحتى 1998م، عبر الجياد "جايز، نشاط وعادل"، وكان ذلك سببًا لتعديل تصميم الكأس من خلال تغيير لونه فقط من الذهبي إلى الفضي، وقد يكرر إسطبل الأمير سعود بن سلمان بن عبدالعزيز هذا الإنجاز في النسخة الـ23 يوم السبت المقبل 20 مارس الجاري، بعد فوزه بالكأس العامين الماضيين مع الفرس "مجتاحة" والحصان "ولد أخيل".