وصف الرئيس الأميركي جو بايدن، نظيره الروسي فلاديمير بوتين بـ"القاتل"، مشدداً على أنه سيدفع ثمن تدخله في الانتخابات الأميركية. وعند سؤاله من المذيع إن كان يعتبر أن الرئيس الروسي "قاتل"، أجاب جو بايدن "نعم أعتقد ذلك"، الأمر الذي استدعى رداً سريعاً من رئيس الدوما الذي شدد على أن "مهاجمة بوتين تعني مهاجمة روسيا".

وقال بايدن إن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين سيواجه عواقب توجيه جهود ترمي للتأثير في انتخابات الرئاسة الأميركية لصالح دونالد ترمب، وإن ذلك سيتحقق قريبا. وأضاف بايدن في مقابلة بثتها قناة إيه.بي.سي نيوز التلفزيونية اليوم الأربعاء "سيدفع الثمن". وردا على سؤال عن العواقب التي يقصدها قال بايدن "سترون قريبا". ورداً على تعليقات الرئيس الأميركي، كتب فياتشيسلاف فولودين، رئيس مجلس النواب (الدوما) في البرلمان الروسي والمقرب من الرئيس، على حسابه على "تلغرام": "هذه هستيريا ناجمة عن العجز. بوتين رئيسنا وأي هجوم عليه هو هجوم على بلادنا".

وأعلنت وزارتا الأمن الداخلي والعدل الأميركيتان، أن روسيا وإيران استهدفتا بنى تحتية للانتخابات الأمريكية الأخيرة التي أجريت في العام 2020 من دون أن يؤثر ذلك على النتائج. وذكرت مصادر أميركية أن واشنطن ستفرض الأسبوع المقبل عقوبات على روسيا، كرد على تدخلها المفترض في الانتخابات الأخيرة. وجاء في تقرير مشترك للوزارتين أن "حملات استهداف روسية وإيرانية واسعة النطاق استهدفت قطاعات بنى تحتية أساسية عدة أثرت على أمن شبكات عدة كانت تتولى إدارة بعض المهام الانتخابية". وتابع التقرير "لكنّها لم تؤثر ماديا على صحة بيانات الناخبين، والقدرة على التصويت، وفرز الأصوات ونشر نتائج الانتخابات في مواعيدها".

وأضاف التقرير أن جهات روسية وإيرانية وصينية تابعة لحكومات هذه الدول "أثرت بشكل مادي" على أمن شبكات على صلة بمنظمات سياسية أميركية ومرشحين وحملات. وكان بايدن قد قام بالاتصال الهاتفي مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين عقب توليه السلطة، ومازح صحافيا وقتها بينما كان هامّاً بالخروج عقب انتهاء مؤتمره الصحافي، حينما علا صوت مراسل ينادي الرئيس الأميركي جو بايدن ويسأله عن فحوى الاتصال بينهما، فما كان من الرئيس إلا أن مازح المراسل قائلاً: "إن مكالمته مع بوتين كانت عن الصحافيين"، وأضاف: "أرسل لك الرئيس أطيب تمنياته"، لتتعالى أصوات الضحكات في المكان.

يشار إلى أن بايدن ونظيره الروسي قد أجريا أول محادثات هاتفية بينهما منذ تولي الأول رئاسة الولايات المتحدة في 20 يناير. إلى ذلك، أكد بوتين خلال الاتصال أن تطبيع العلاقات بين روسيا والولايات المتحدة "سيخدم مصالح كلا البلدين بل العالم برمته". بدوره، كشف الكرملين آنذاك، أن الطرفين أعربا عن ارتياحهما من تبادل مذكرتين دبلوماسيتين بينهما حول التوصل إلى اتفاق لتمديد معاهدة نزع الأسلحة الاستراتيجية الهجومية.