مازالت أصداء اختيارات الفرنسي هيرفي رينارد المدير الفني للمنتخب الأول، تتردد في الوسط الرياضي، بسبب توجيه الدعوة للاعبين، يرى كثيرون من المحللين والمتابعين، أن هناك من هم أحق منهم بالانضمام للأخضر، ولديهم القدرة على صناعة الفارق في هذه المرحلة.

ووجه رينارد الدعوة لـ26 لاعباً لدخول معسكر في الرياض، استعداداً لخوض مباراتين في الفترة المقبلة، الاولى ودية أمام الأزرق الكويتي في إطار التحضير لمواجهة المنتخب الفلسطيني يوم 30 مارس الجاري، ضمن التصفيات الآسيوية المزدوجة المؤهلة لمونديال 2022، وكأس آسيا 2023 بالصين.

ويأتي على رأس قائمة اللاعبين الذين تجاوزتهم اختيارات رينارد اللاعب علي الحسن، محور نادي النصر، حيث يعد الحسن أحد ركائز التشكيل الأساسي للنصر منذ انتقاله له، قادماً من الفتح.

ونال الحسن ثقة كل المدربين خلال الفترة الماضية، بداية من البرتغالي روي فيتوريا مدرب النصر السابق، واستمر على ذلك مع المدرب الحالي للنصر الكرواتي ألين هورفات.

ولفت الحسن الأنظار إليه بقوة مع منتخب الشباب في كأس آسيا الأخيرة.

كما تخطى رينارد في اختيارته عبدالله المعيوف حارس الهلال، الذي عاد إلى حراسة فريقه أساسياً، بعد التوقف الإجباري مؤخراً بسبب الإصابة، لكن يظل المعيوف بخبرته الدولية مع المنتخب ومع الهلال والأهلي من قبل، من خلال مشاركاته المتنوعة آسيوياً وخليجياً، أحد الحراس المهمين الذين من الممكن أن يضيفوا للمنتخب.

وفي مركز الحراسة أيضا، لا يمكن ان نتجاهل المستويات الجيدة التي يقدمها مصطفى ملائكة مع فريقه الفيصلي، حيث يعد أحد الحراس المحليين المتميزن، وسط كوكبة الحراس الأجانب المتواجدين الآن بالدوري.

أيضا تجاهل هيرفي رينارد التطور اللافت في المستويات التي يقدمها مدافع نادي الاتحاد زياد الصحفي، حيث شكل إلى جوار أحمد حجازي سداً منيعاً في الدفاع الاتحادي، منذ عودته من الإصابة.

ويدين نادي الاتحاد بالفضل في تقدمه إلى مراكز متقدمة بالدوري إلى تطور دفاعه، وزياد له دور لا يمكن تجاهله في هذا التطور، يجعله جدير بالانضمام للمنتخب.

وبنظرة سريعة على قائمة المنتخب التي اختارها رينارد مؤخراً، سنلاحظ أنه فضل ضم البريك وسعود عبدالحميد وسلطان الغنام في الجهة اليمنى، بينما اكتفى بياسر الشهراني وحيداً كظهير أيسر، وكان بالإمكان، الاستعانة بعبدالرحمن العبيد ظهير أيسر فريق النصر، إلى جانب الشهراني، بدلاً من تكديس اللاعبين في الجهة اليمنى، ومن ثم توظيف واحد منهم، في الجهى اليسرى، إذا دعت الحاجة إلى ذلك.