المشهد الكروي، والساحة الرياضية مليئة بالعجائب والغرائب والمصادفات،

والالتقاطات. واليوم سنتناول فكرة رصدها البعض ولا ندري هل هي صحيحة، أم أنها تميل إلى الجانب الخاطئ، لقد وصلتني الفكرة من أستاذنا الكاتب القدير «أبو عفان» عثمان أبو بكر مالي، أرسلها لي ويطمح أن يجد عندي جواباً، ولا يعلم بأن السائل الذي هو (عثمان) أعلم من المسؤول الذي هو (أنا)، لذلك حملت السؤال على كتفي لأنقل الأسئلة «المعركة» إلى ساحة مقالي اليوم، وإليكم نص الرسالة: «أسوأ ما يواجه فريق الأهلي لكرة القدم ليس سوء النتائج وإنما الخوف من هجرة المواهب ورفضها البقاء والاستمرار بشعاره وهو ما يتردد -مثلاً- حالياً عن النجم الصاعد عبدالرحمن غريب، خاصة اللاعبين الذين لديهم طموح تحقيق البطولات وتسجيل إنجاز في سجلهم ومشوارهم الكروي.

الأمثلة كثيرة حول أسماء لعبت له طويلاً ولكنها لم تعانق البطولات إلا بعد أن خلعت قميصه وارتدت قميص فريق آخر وهاك الأمثلة:

*تيسير النتيف خرج من الأهلي، وحصل على الدوري مع الاتحاد.

*وليد عبد ربه خرج من الأهلي، وحصل على الدوري مع الشباب.

*نايف القاضي خرج من الأهلي، وحصل على الدوري مع الشباب.

*عبد الرحيم الجيزاوي خرج من الأهلي، وحصل على الدوري مع النصر.

*حسن الراهب خرج من الأهلي، وحصل على الدوري مع النصر.

* عبدالله سليمان خرج من الأهلي، وحصل على الدوري والآسيوية، والبطولة العربية مع الهلال.

*إبراهيم السويد خرج من الأهلي، وحصل على الدوري والآسيوية، والبطولة العربية مع الاتحاد.

*سيرجيو خرج من الأهلي، وحصل على الدوري والبطولة العربية مع الاتحاد، وحصل على الآسيوية مع الهلال.

*محمد حسين البحريني، خرج من الأهلي، وحصل على الدوري مع النصر.

*كامل فلاته (المر) خرج من الأهلي، وحصل على الدوري مع النصر.

*محمد عيد خرج من الأهلي، وحصل على الدوري مع النصر.

*حسين عبد الغني خرج من الأهلي، وحصل على الدوري مع النصر.

*عماد الحوسني خرج من الأهلي، وحصل على الدوري مع النصر.

*عبد الشافي، أمضى حياته في الزمالك يتمنى الدوري وحين وقع مع الأهلي السعودي، أخذ الزمالك الدوري!!.

حسناً ماذا بقي:

بقي القول: يا قوم، هذه تساؤلات صديقي عثمان، أحملها إليكم مستفهماً وطالباً الجواب، هل ما جاء في هذه الرسالة صحيح أم أنه تطاول وافتراء على مسيرة النادي الأهلي العريقة؟.