كشفت تقارير إعلامية عن توجيهات صدرت من السلطات التركية إلى الأبواق الإعلامية الإخوانية على أرضيها بوقف تغطيتها غير المهنية للأحداث في مصر، والتي يصفها مراقبون بأنها إدعاءات محدودة التأثير تفتقد للمهنية والموضوعية والمصداقية وتحاول خدمة الأجندة الإخوانية بأي طريقة.

وطلبت السلطات التركية بحسب تقارير من ثلاث قنوات تلفزيونية إخوانية مقرها في اسطنبول، وهي "الشرق" و"مكملين" و"وطن"، تخفيف تغطيتها السياسية في حين تسعى تركيا إلى إصلاح العلاقات المتوترة مع مصر، حسبما أكده مسؤولون مطلعون.

وذكر رئيس قناة "الشرق" التلفزيونية المرتبطة بجماعة "الإخوان المسلمين" الإرهابية، أيمن نور، في تصريحات متلفزة، أن المسؤولين الأتراك طالبوا وسائل الإعلام الـ3 بتخفيف حدة خطابها. وأشار نور مع ذلك إلى أن القنوات الـ3 لم تتلق أوامر بالإغلاق أو بوقف بث برامج، وأضاف: "بدأ حوار بيننا وبين الأتراك في إطار تغيير الخطاب".

وقال محرر يعمل لدى قناة "الشرق"، في حديث لوكالة "أسوشيتد برس" الأمريكية، إن مسؤولين أتراكا تقدموا بالطلب خلال اجتماع في اسطنبول أمس الخميس مع مديرين من "الشرق" و"مكملين" و"وطن".وأبلغ المسؤولون مديري البث أن بإمكانهم الاستمرار في تقديم برامج عن مصر ولكن ليس ضد الحكومة، مشيرين إلى مفاوضات تجريها تركيا مع مصر، بحسب المحرر.

ويشير مراقبون إلى أن هذه التطورات تؤكد صلابة الموقف المصري، المدعوم بالمواقف السعودية والإماراتية وغيرها من الدول العربية التي تسعى لترسيخ الاستقرار والأمن والرفاهية بالمنطقة في مواجهة مشاريع الفوضى والتخريب وزعزعة الاستقرار.