في حين تواصل ميليشيا الحوثي هجماتها وانتهاكاتها بحق اليمنيين، قال الناطق الرسمي باسم الجيش الوطني اليمني العميد عبده مجلي إن الاستراتيجية التي يستخدمها الجيش بمأرب نجحت في استنزاف وهزيمة ميليشيا الحوثي، مؤكداً أن الانتصارات تواصلت في جبهات مأرب.

وأشار إلى أن العمليات القتالية الهجومية التي شهدتها جبهات جبل مراد والجدعان والمخدرة وصرواح وجبل هيلان والمشجح والكسارة، بإسناد من طيران تحالف دعم الشرعية، أثمرت انتصارات وتقدمات ومكاسب على الأرض. مؤكداً بأنها ألحقت خسائر فادحة بالمليشيات الحوثية، سواء في عناصرها أو قياداتها الميدانية، كما دمرت مدفعية الجيش وعتاد وأسلحة المليشيا.

كما قال إن معارك مأرب أفقدت المليشيات الحوثية قدرتها على التقدم والقيادة والسيطرة وتحقيق أهدافها، وفق ما نقلته وكالة الأنباء اليمنية. كما أشار إلى أن المليشيا في سلسلة جبال هيلان عجزت عن تحقيق أي تقدمات واختراقات، رغم تواجد المليشيات الحوثية في أجزاء من سلسلة جبال هيلان، منذ أربع سنوات، إلا أنها لم تحرز أي تقدم على الأرض.

وعن جبهات محافظة حجة قال مجلي إن الجيش الوطني مسنودا بطيران تحالف دعم الشرعية واصل تقدمه في مديرية عبس، وحقق تقدماً في عزلة بني حسن كما تواصل قواتنا تقدمها باتجاه سوق الربوع. وفي السياق أكد ناطق الجيش استمرار المعارك في جبهات محافظة تعز، التي تمكن فيها الجيش خلال الأيام الماضية، من تحقيق تقدمات نوعية، غيرت من خارطة السيطرة على الأرض، وفتحت الحصار جزئياً عن المدينة المحاصرة من قبل الميليشيا الحوثية الانقلابية.

وقال إن قوات الجيش استكملت تحرير منطقة الكدحة بالكامل غرب محافظة تعز، وما تزال المعارك مستمرة بعد تقدم الجيش إلى جبل غباري المطل على منطقة البرح. كما أضاف أن العمليات العسكرية تواصلت إلى جبهات جنوب شرق تعز، في مديرية حيفان (جبهة الأحكوم) حيث شنت قوات الجيش الوطني عملية هجومية محققة تقدمًا مهماً، وما زالت العمليات العسكرية مستمرة وسط تقدم لأبطال الجيش الوطني وانهيار كبير في صفوف المليشيات الحوثية الإرهابية.

إلى ذلك، أعلن اللواء سلطان بن علي العرادة محافظ مأرب، أن الحوثيين قصفوا المحافظة في يناير وفبراير بأكثر من 27 صاروخاً باليستياً استهدفت أحياء سكنية ما خلف عشرات القتلى والجرحى من المدنيين معظمهم من النساء والأطفال. وكشف خلال لقائه منسق الأمم المتحدة المقيم في اليمن، وليم ديفيد غريسلي، عن افتتاح مركز إنساني مستقل للأمم المتحدة في مأرب، معبرا عن استعداده للتعاون مع الأمم المتحدة والمنظمات الإنسانية الدولية وكل شركاء العمل الإنساني وتسهيل عملهم.

من جهته أكد غريسلي، أن زيارته تهدف إلى الاطلاع على الوضع الإنساني والإغاثي للنازحين في المحافظة عن كثب ومناقشة تدخلات الأمم المتحدة مع قيادة المحافظة وبحث سبل تعزيز التعاون والتنسيق معها خلال الفترة القادمة. يشار إلى أن الجيش اليمني يخوض منذ أيام، معركة شرسة ضد ميليشيا الحوثي في محافظة مأرب محققاً تقدماً كبيراً خلال الأيام الماضية. فيما كشفت مصادر طبية في صنعاء أن أعداداً كبيرة من قتلى ميليشيات الحوثي معظمهم قضوا في جبهات مأرب تسبب في عجز المستشفيات في صنعاء عن استيعاب المرضى العاديين.