دشن صاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن سعد بن عبدالعزيز أمير منطقة حائل بمخيم الحملة في مشار اليوم مبادرة "بيئتنا مستقبلنا"، التي تهدف إلى زيادة الوعي بمفهوم المحافظة على نظافة البيئة ورعاية وتنمية الغطاء النباتي في منطقة حائل وتستمر 15 يوماً.

وأكد سموه أهمية المبادرة في الحفاظ على البيئة مبيناً أن هذه المبادرات تعكس حرص المجتمع وتكاتفه من أجل المحافظة على البيئة. وأعلن سموه عن جائزة مخصصة للبيئة يطلقها فرع وزارة البيئة والمياه والزراعة بالمنطقة بإشراف إمارة المنطقة. ثم شارك الأمير عبدالعزيز بن سعد المتطوعين في موقع الأعمال الميدانية لحملة تنظيف البيئة، أعمال برنامج نظافة الأودية والمواقع السياحية في مشار.

من ناحيته نوه رئيس مجلس إدارة جمعية العمل التطوعي بالمنطقة عيسى بن عبدالله الحليان خلال الحفل بما تلقاه المبادرة من دعم ورعاية من سمو أمير منطقة حائل وسمو نائبه، مستعرضاً أبرز عناصر المبادرة التي تتكون من مسار خاص بتنظيف الأودية والمنتزهات ويقوم عليها المتطوعون، ومسار آخر بتوعية المتطوعين وتثقيفهم من خلال إقامة عدد من ورش العمل الميدانية المتخصصة في مجال البيئة والتطوع ومسار إعلامي من خلال نشر مواد ومنتجات إعلامية تهدف لنشر الوعي البيئي.

من جانبه أشار مدير فرع وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية بالمنطقة فريح العياد إلى دعم سمو أمير المنطقة وتشجيعه المبادرات التطوعية التي تتبناها الجمعيات الأهلية بالمنطقة. فيما أوضح مدير فرع وزارة البيئة والمياه والزراعة بالمنطقة الدكتور فهد الحسني أن حملات ومبادرات التنظيف والتشجير تأتي في قائمة اهتمامات الوزارة لتحقيق أحد مستهدفات رؤية المملكة 2030، بهدف تحسين جودة الحياة للموطنين.

بعد ذلك قدمت المتطوعة لطيفة بنت سليمان الرشيد كلمة نيابة عن المتطوعين تناولت فيها أهمية العمل التطوعي وآلية عمل فرق العمل في هذه المبادرة.