Logo
صحيفة يومية تصدر عن مؤسسة المدينة للصحافة والنشر
عبدالرحمن عربي المغربي

وزير التعليم والقرار الواعي

A A
جاء قرار معالي وزير التعليم الدكتور حمد بن محمد آل الشيخ بإنشاء وحدات التوعية الفكرية في جميع إدارات التعليم العام والجامعي بهدف تعزيز قيم المواطنة والاعتدال والتصدي لأفكار التطرف والانحلال قراراً واعياً بأهمية الأمن الفكري وحماية الثروة البشرية من المواطنين والشباب والشابات في ظل الانفتاح العالمي المتعدد الأوجه والذي نعيشه من خلال مواقع التواصل الاجتماعي والقنوات الفضائية وتنوع وسائل التأثير الفكري، فقد أصبحنا بحاجة ماسة لتقديم الدعم والمتابعة لهم لحمايتهم من السقوط في هاوية الأفكار المضللة ونشر قيم الاعتدال والوسطية بين أفراد المجتمع وشبابه من الجنسين.

ولا يخفى علينا مكانة الأمن الفكري وعلاقته الراسخة بفروع الأمن المترابطة والمتداخلة مع بعضها لتحقيق الأمن السياسي، والاقتصادي، والاجتماعي، والنفسي، والديني كعملية حيوية وديناميكية متداخلة ومترابطة بين بعضها البعض، خاصة وأن هذا المشروع التوعوي الفكري يهدف إلى دعم وتحقيق رؤية المملكة 2030 من خلال الانتماء للوطن وتعزيز الولاء لولاة الأمر ونشر ودعم ثقافة المواطنة وتحصين وحماية الأجيال من أي محاولات خبيثة من الأعداء المتربصين لزعزعة أمن هذا الوطن الغالي، فالقرار جاء ملامساً لاحتياجات المرحلة الحالية ومساهماً في سد الثغرات ومنظماً للعملية التعليمية وتوفير ضمانات سلامتها من الترويج للأفكار المتطرفة.

إن المخالفات الفكرية لها انعكاساتها الخطيرة على المجتمع وعلى الهوية الثقافية والوطنية، واذا تُركت دون متابعة وعلاج فكري مدروس وملائم لكل حالة من قبل مختصين مؤهلين يعملون في هذه الوحدات ولديهم العلم الكافي والوعي الحكيم لوضع الخطط المستقبلية ستكون العواقب وخيمة.

رسالة..

من أضاء الطريق لحماية الأجيال استطاع صناعة مستقبل مدهش لهم.

Nabd
App Store Play Store Huawei Store