كثفت الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي ممثلة في وكالة الشؤون الفنية والخدمية الإجراءات الاحترازية على أبواب المسجد الحرام.

وأوضح مدير إدارة الأبواب بالمسجد الحرام فهد الجعيد أن الإدارة تعد الواجهة التي تستقبل الزوار والمعتمرين عند قدومهم للحرم المكي , حيث تقوم بضبط عملية الدخول والخروج، وإتاحة الفرصة لقاصدي البيت الحرام وأداء مناسكهم بكل راحة وطمأنينة مع تطبيق كافة الإجراءات الاحترازية .

وأضاف الجعيد أن الإدارة تقوم على أكثر من ١٥٠ موظف مؤهلين علمياً وعملياً، كما وضعت الحراسات اللازمة للأبواب، وتمييزهم بالزي الرسمي والبطاقات التعريفية، ومهمتهم إرشاد وتوجيه قاصدي المسجد الحرام، إضافة إلى تحقيق انسيابية الحركة في الدخول والخروج من المسجد الحرام.

وبين الجعيد أن هناك أبواب مزودة بإشاراتٍ ضوئية ولوحاتٍ إرشادية تضيء باللون الأخضر عند وجود أماكن شاغرة داخل المسجد الحرام وتضيء باللون الأحمر عند اكتمال الطاقة الاستيعابية، وعدم الدخول إلى المسجد الحرام وقت خروج المصلين بعد الصلاة مباشرة، لما قد يسبب ذلك في حالات اختناق.

واختتم الجعيد أن هذه الجهود والخدمات تأتي تنفيذاً لتوجيهات معالي الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشيخ الأستاذ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس، وبمتابعة مستمرة من قبل سعادة وكيل الرئيس العام للشؤون الفنية والخدمية الأستاذ محمد بن مصلح الجابري وذلك إبرازاً لدور الخدمات التي تقدمها الرئاسة .

داعياً الله عز وجل أن يجزي خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين خير الجزاء على جهودهم ودعمهم الدائم للحرمين الشريفين.