أكد الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية الدكتور نايف فلاح مبارك الحجرف أن موقف دول مجلس التعاون ثابت في نبذ أشكال التمييز العنصري كافة.

وأوضح في تصريح بمناسبة «اليوم العالمي للقضاء على التمييز العنصري» الذي يصادف 21 مارس من كل عام، أن إعلان حقوق الإنسان لمجلس التعاون لدول الخليج العربية انطلق من إيمان دول المجلس باحترام كرامة الإنسان والحفاظ على حقوقه والالتزام بالثوابت التي أرستها الشريعة الإسلامية الغراء لصون حق الإنسان ودحر جميع أشكال التمييز العنصري وإرساء مبدأ المساواة بين الجميع.

وأشار إلى أن دول مجلس التعاون تمتلك رصيداً متميزاً وحافلاً بالمنجزات في مكافحة أشكال التمييز العنصري كافة، إذ قامت بالانضمام إلى الاتفاقية الدولية للقضاء على جميع أشكال التمييز العنصري، والعمل بما جاء في هذه الاتفاقية الدولية، وتطوير منظومتها التشريعية بما يحقق توحيد الجهود واتخاذ التدابير اللازمة للقضاء على جميع أشكال التمييز العنصري.

وأشاد الحجرف بالجهود المبذولة من دول المجلس في ظل جائحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد19)، بتقديم الرعاية والعلاج لجميع المواطنين والمقيمين على أراضيها دون أي تمييز أو استثناء.