أعلنت وزارة الرياضة أمس الأحد حل مجلس إدارة نادي النصر برئاسة الدكتور صفوان السويكت، وتكليف الدكتور عبدالله الدخيل لتولي منصب رئيس النادي، حتى موعد اعتماد مجلس إدارة جديد للنادي.

ووفقًا لبيان وزارة الرياضة، فإنه تم الوصول إلى هذه القرارات بعد التحقيقات التي أجرتها الوزارة طوال الأيام الماضية، بعد تلقيها شكوى من أحد أعضاء شرف النادي، والتي أكدت ارتكاب رئيس النادي مخالفات جسيمة.

وتضمَّنت شكوى عضو الشرف النصراوي، عدم تفعيل دور المجلس وعدم عقد جلساته بالصورة النظامية، وتقدّم عدد من أعضاء المجلس باستقالاتهم دون الإعلان عنها أو الرفع بها». وأوضحت الوزارة أنه تبيّن خلال التحقيقات وجود عدد من المخالفات هي:

- عدم تعامل الرئيس مع الاستقالات المقدمة من بعض أعضاء المجلس بالصورة النظامية.

- تجاوز رئيس مجلس الإدارة لصلاحياته النظامية من خلال اتخاذ قرارات فردية وممارسته لصلاحيات مجلس الإدارة وصلاحيات الرئيس التنفيذي دون مراعاة للإجراءات النظامية.

- توقيع رئيس النادي على شيكات مصرفية ليس لها مقابل مالي في حساب النادي.

- تحميل ميزانية النادي التزامات مالية طائلة.

- عدم تجاوب رئيس النادي مع مخاطبات الوزارة الموجهة له بشكل متكرر، وعدم الرفع بالمستندات والعقود المبرمة منه.

- نشر النادي لقرارات مسندة إلى مجلس الإدارة دون أن يتم عقد اجتماع رسمي. وبناء عليه قررت وزارة الرياضة:

- إسقاط عضوية رئيس مجلس إدارة النادي «صفوان السويكت»، ومنعه من الترشح لرئاسة وعضوية مجلس الإدارة لدورة انتخابية واحدة.

- حل مجلس إدارة نادي النصر.

- تكلف الدكتور عبدالله الدخيل لتسيير أمور النادي لحين اعتماد مجلس إدارة جديد.

- فتح باب الترشح لرئاسة وعضوية مجلس إدارة نادي النصر اعتبارًا من الاثنين 22 مارس 2021.

- تكليف الإدارة العامة لشؤون الأندية الرياضية والإدارة العامة للشؤون القانونية وفريق إستراتيجية دعم الأندية في وزارة الرياضة بمراجعة الالتزامات المالية، وحصر الالتزامات التي تفوق الموازنة السنوية المعتمدة للنادي خلال فترة عمل مجلس الإدارة المنحل.