أشاد عدد من الأكاديميين ببرنامج «الشريك الأدبي» الذي أطلقته هيئة الأدب والنشر والترجمة؛ ووصفوه بالتجربة الفريدة لبناء جسور المعرفة والمطلب المهم للنهضة الثقافية وإثراء العقول، مشيرين إلى أن المقاهي الأدبية وما يتخللها من حوارات هادفة ذات بعد حضاري يحقق الاكتمال الثقافي المنشود.

«أدب جماهيري»

أكدت الناقدة الدكتورة أمل القثامي -أستاذ الأدب المشارك بجامعة الطائف-، أن برنامج الشريك الأدبي بما يحتويه من أنشطة حوارية وجلسات نقاشية وأمسيات تقام داخل فضاء المقاهي؛ هو مطلب مهم للنهضة الثقافية وبناء جسور للمعرفة العميقة؛ وأكملت: «بعد الاهتمام الكبير بالماديات على حساب إشباع الروح وتغذية العقل، وفي ظل استحواذ مواقع التواصل الاجتماعي على الحلقات النقاشية مما أدى إلى ابتعاد جلي عن التواصل الإنساني الحقيقي، سيكون لهذا البرنامج أثر كبير في تغيير ثقافة المجتمع وسلوكياته المكتسبة، وطرائقه في تبادل المعرفة، فلن تكون المعرفة مقتصرة على طبقية ثقافية، بل ستكون عادة اجتماعية مألوفة تُكسر فيها الصورة النمطية للمعرفة، وطبقًا لذلك ستكون لغة كتابة المثقفين انتقائية سهلة وقريبة للأفهام، والموضوعات المتناولة ستكون ضمن إطار اهتمامات المجتمع».

وأردفت: «إن أول خطوات المشاركة المجتمعية هي النظر بعين واقعية لاحتياجات واهتمامات الجمهور، ومعرفة ذائقتهم وميولهم الفكرية والثقافية، حتى وإن كانت مغايرة للأعراف الثقافية، فهذا البرنامج سيمنح الفرصة لهم لتكوين آرائهم الخاصة وحرية التعبير عنها، بمعنى أن يصنعوا هم هذا الحراك ويشاركوا به بصفتهم مؤسسين للأمسيات وللحوارات، حيث نضع لهم خيار صناعة ثقافتهم وموضوعاتهم، ونترك لهم مجالًا لمناقشة همومهم الثقافية وتساؤلاتهم الفلسفية».

واختتمت الدكتورة أمل قائلة: «إن اختيار المقاهي كبيئة لإجراء الفعاليات الثقافية خطوة ذكية، لكونه الخيار الأنسب لتمضية الوقت بعيدًا عن رتابة الحياة، وجذب للأفراد عبر أنشطة تحاكي طبيعة المكان المفعم بالحوارات الثرية، فالمقهى سيكون له دور باختيار لغة الخطاب، وهذا ما يجب على المثقف وضعه بالاعتبار عبر اختيار لغة تتماهى مع طبيعة المكان ومرتاديه».

«خلية إبداعية»

من جهته، أشار أستاذ الأدب والنقد ورئيس مجلس النادي الأدبي بالرياض الدكتور صالح المحمود إلى إن برنامج الشريك الأدبي تأسس على فعل واعٍ بأهمية الجلسات النقاشية، لإحداث تغيير معرفي في إطار من الحوار العميق بأسلوب جاذب وفي مكان مريح وبسيط.

مؤكدًا ان البرنامج يسعى إلى دعم المقاهي وتشجيعها، بما يعود بالنفع على جميع فئات المجتمع من أصحاب المقاهي وروادها من مبدعين ومهتمين، وقال: «أي محاولة من المؤسسات الثقافية أو غير الثقافية للنزول والاندماج مع اهتمامات المجتمع هو نوع من الشراكة الاجتماعية المطلوبة، على أن يكون ضمن تأسيس منظم لكي يؤتي البرنامج ثماره». وزاد الدكتور صالح قائلاً: «أهم أهداف الشريك الأدبي هو التفاعل الحقيقي والحيوي من خلال تحفيز المبدعين، للتعبير عن آرائهم وميولهم؛ في سبيل اتساع نسيج المجتمع الثقافي، لتكون هذه المقاهي الثقافية أشبه بخلية إبداعية تحقق حضور الفعل الثقافي المدهش».

​«حقل معرفي»

وأوضح الكاتب والشاعر أحمد عسيري أن الثقافة رهان حضاري، لكونها النسيج الكلي من الأفكار والاتجاهات التفاعلية مع المجتمعات، معتبرًا توظيف الهيئة لهذا البرنامج، فكرة رائدة أمام زخم الملهيات وتداعياتها عن الانفتاح الفكري، وقال: «إن استخدام المقاهي لتكون حقلًا معرفيًا، ومحضنًا ثقافيًا، ومستودعًا فكريًا، تنخرط فيه كل شرائح المجتمع، هي خطوة فاعلة ومشروع علمي وعملي كبير، للخروج عن نمطية التعاطي مع الثقافة، وما استقر في الذاكرة التاريخية من غياب النخبة وتواريها، إلى كثافة حضورهم الواعي في المشهد الاجتماعي البسيط»، وزاد: «حين يكون حضور النخبة فعلًا يوميًا للمناقشة والحوار وجهًا لوجه مع المهتمين بالثقافة والفن ومنتجيها وصولًا إلى أفراد المجتمع عامة يتحقق بذلك الاكتمال الثقافي»، واختتم الأديب أحمد عسيري بقوله: «الأدب مرجعية تصور الحياة الواقعية، ووسيلة لمعالجة الظواهر والممارسات المجتمعية، وليس حكرًا على شريحة معيَّنة من النخبة».