كشف وكيل وزارة البيئة والمياه والزراعة لشؤون المياه الدكتور عبد العزيز الشيباني عن برامج وجهود لإعادة هيكلة قطاع المياه بالمملكة ضمن الاستراتيجية الوطنية للمياه، منوهًا بأهمية إشراك القطاع الخاص في تنمية الموارد المائية وخدماتها.

جاء ذلك خلال اللقاء الافتراضي الذي تم عقده اليوم ضمن أنشطة منتدى المياه السعودي، بمناسبة اليوم العالمي للمياه الذي يوافق 22 مارس من كل عام، ويحمل هذا العام شعار: "تثمين قيمة المياه ".

وقدم الشيباني لمحة عن التوجهات الحديثة في قطاع المياه بالمملكة ضمن محاضرته التي ألقاها بالجلسة الأولى بالمنتدى والتي جاءت تحت عنوان " إعادة هيكلة قطاع المياه بالمملكة في ضوء رؤية 2030"، حيث استعرض خلالها أبرز التحديات التي واجهت القطاع إبان إعداد الإستراتيجية الوطنية للمياه عام 2016، وكيف يتم التعامل معها وفق الإستراتيجية الوطنية للمياه التي تهدف من خلال برامجها العشرة ومبادراتها الـ 47 إلى مواجهة التحديات الرئيسية لقطاع المياه، والاستفادة من الدراسات السابقة والحالية، وإعادة هيكلة قطاع المياه لضمان الاستدامة، والاستفادة القصوى من الموارد الطبيعية والمالية للمملكة وتقديم خدمات عالية الجودة.

من جانبه قال وزير البيئة والمياه والزراعة المهندس عبد الرحمن الفضلي خلال افتتاح اللقاء: "يدرك العالم أجمع أهمية الماء في بقاء الحياة واستمراريتها، وفي نمو الحضارات البشرية وازدهارها؛ لذا أجمعت دول العالم في قمة (ريو) التي عقدت بمدينة ريو دي جانيرو بالبرازيل عام 1992، وشارك فيها 172 دولة وحكومة، على تحديد يوم الثاني والعشرين من شهر مارس من كل عام يوماً عالمياً للمياه.

واشتمل اللقاء الافتراضي الذي أقامته وزارة البيئة والمياه والزراعة، على ست محاضرات، شارك بها وكيل وزارة "البيئة" لشؤون المياه الدكتور عبدالعزيز الشيباني بموضوع "إعادة هيكلة قطاع المياه في ظل رؤية المملكة 2030" ، وأخرى للمهندس عرفات الجابري من الشركة السعودية لشراكات المياه تحت عنوان "أثر تخصيص مشاريع المياه على تطور قطاع المياه".