قال الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشيخ الأستاذ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس ان تقديم طلبات إفطار صائم خلال شهر رمضان المبارك في المسجد الحرام سيكون عبر لجنة السقاية والرفادة بإمارة منطقة مكة المكرمة.

ونوه الشيخ السديس بما تقدمه إمارة منطقة مكة المكرمة من جهود للإشراف على لجنة السقاية والرفادة وتنظيم أعمالها في ظل متطلبات الإجراءات الاحترازية للجائحة الاستثنائية في موسم رمضان القادم.

وأكد معالي الرئيس العام أهمية لجنة السقاية والرفادة بمكة المكرمة في تنظيم عمليات تقديم طلبات إفطار صائم خلال شهر رمضان المبارك في المسجد الحرام والمساجد بالعاصمة المقدسة والأحياء والمخيمات والميادين، ولاسيما في ظل الإشراف المباشر من إمارة منطقة مكة المكرمة ودورها المحوري في تطبيق الإجراءات الاحترازية التي أوصت بها الجهات المعنية للحفاظ على سلامة المواطنين والمقيمين.

وأضاف بأن ذلك يأتي في ظل الاهتمام والدعم اللامحدود من لدن القيادة الرشيدة -حفظها الله- وحرصها البالغ على سلامة وصحة الإنسان مؤكداً حرص الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي على التعاون المشترك مع اللجنة والإمارة في كل ما من شأنه تحقيق مخرجاتها الخيرية.

تجدر الإشارة إلى أن لجنة السقاية والرفادة تقوم بتنظيم ومتابعة الجهات مقدمة الإطعام الخيري والإشراف على أعمالها للوصول إلى تحقيق مفهوم السقاية والرفادة بشكل حضاري وراقٍ يعكس رسالة الإسلام الخالدة ودور البلد الأمين في خدمة ضيوف الرحمن بما يتناسب مع شرف المكان والزمان.