أنجزت تالا غنام عبدالرحمن الغنام الطالبة بالصف الثاني الثانوي بالمدرسة الثانوية الأولى في عنيزة، أول مشروع من نوعه باستخدام تأثير العقل الجمعي في تصميم المحتوى الإعلاني الإلكتروني؛ وذلك لتوفير الوقت والجهد على المصممين، والأموال على أصحاب الأعمال..

وأوضحت تالا أنها قامت بتصميم المحتوى الإعلاني الإلكتروني، وفق عوامل مقترحة في الدراسة، تم استخراجها بالاستفادة من تأثير العقل الجمعي، ليتم توظيفها في التصميم لتحقيق الهدف.. وقالت: أتتني فكرة البحث خلال قراءتي للاقتباس التالي: «إن الدور الذي يؤديه اللاوعي في جميع أعمالنا هائل، والذي يلعبه العقل الواعي صغير جدًا، الأفعال اللاواعية مثل القوة التي لا زالت غير معروفة»؛ ولأنني كنت مهتمة سابقًا في مجال تصميم الجرافيك أردت أن أستكشف هذا المجهول في مجالي المفضل، فقادني البحث لدراستي..

وأضافت «الغنام»: إن هدف المشروع هو زيادة انجذاب الفئة المستهدفة للمحتوى الإعلاني الإلكتروني، عن طريق تصميمه وفق عوامل يتم إيجادها بالاعتماد على تأثير العقل الجمعي.. وأشارت إلى أنه نظرًا لما توفره هذه الدراسة من نظرة للعلاقة بين العقل الجمعي وتصميم المحتوى الإعلاني الإلكتروني فساهمت بوعي أكثر لفهم العقل الجمعي من منظور جديد و تطوير سبل تصميم الإعلانات..

وتابعت حديثها: تفيد نتائج دراستي إمكانية تطبيق نتائجها مستقبلاً في العديد من المجالات سواء في تصميم الإعلانات مباشرة أو توسيعها إلى المجالات الأخرى كالعمارة وغيرها، وأيضًا أطمح في المرحلة المقبلة لنشر دراستي في مجلة علمية.. وقدمت الغنام شكرها وتقديرها إلى مشرفيها في أولمبياد إبداع، بدرية الشوشان و د. قبلان الزبني ود. جيهان محمد، على الدعم والتشجيع، وكذلك عائلتها التي وقفت وراء تشجيعها، مشيرة إلى أنها شاركت في الأولمبياد الوطني للإبداع العلمي ٢٠٢١ ومسابقة إبداع ٢ من كليات عنيزه الأهلية.