ترأس وكيل الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام الدكتور سعد بن محمد المحيميد الاجتماع المنعقد للجنة التنفيذية لمتابعة المبادرات بالرئاسة وتُعنى هذه اللجنة بتفعيل و متابعة دور المبادرات التي كانت الرئاسة قد أطلقتها في وقت سابق إلى جانب المبادرات التي يجري العمل عليها بالاتفاق مع الشركاء من مختلف الجهات الحكومية و الخاصة.

و ناقشت اللجنة العديد من المبادرات و آلية تفعيلها و تطويرها و الاستفادة منها. و البحث عن مبادرات تُجسد أعمال الرئاسة وخدماتها المقدمة لضيوف الرحمن. وأكد المحيميد خلال الاجتماع على أهمية هذه المبادرات و ضرورة تفعيلها بالشكل السليم الذي يضمن تحقيق الأهداف المرجوة من خلالها.

وسلط الضوء على عددٍ من المبادرات التي أطلقتها الرئاسة في وقت سابق كمبادرة "حوار هادف و مشورة ناجحة" التي تسعى إلى تعزيز روح الشباب وتعزيز ثقافة الحوار الهادف والتشاور الناجح وتنمية مهارات الاتصال الفعال داخل بيئة العمل وخارجها، و مبادرة "أهمية الوعي الصحي للعاملين في المسجد الحرام" والتي تعزيز جانب التوعية الصحية للعاملين في المسجد الحرام والحرص على سلامة قاصدي الحرمين الشريفين لتأدية مناسكهم بكل اطمئنان. بالإضافة إلى مبادرة "صناعة آفاق المستقبل بالرئاسة" و مبادرة "التدريب والتأهيل القيادي النسائي" و غيرها من المبادرات التي تسهم في تطوير و العمل الإداري و الميداني.

و أكد سعادته بأن هذه المبادرات من شأنها أن تسهم في رفع كفاءة العمل وتطوير أداء الموظفين إلى جانب المبادرات التي تستهدف زوار بيتي الله الحرمين، و جميعها تهدف إلى الارتقاء بخدمات الرئاسة. مضيفاً بأن هذه المبادرات تحوز على استحسان الجميع مما يُحتِم العمل على دوام و إنجاح هذه المبادرات.

و كان معالي الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام و المسجد النبوي الشيخ الأستاذ الدكتور عبدالرحمن السديس قد أوصى خلال الاجتماع الأخير بالعمل على تأسيس لجان تعنى بمتابعة أعمال الرئاسة و المبادرات و تفعيل الشراكات بين الرئاسة و القطاعات الأخرى.