تظاهر مئات من الأويغور الخميس قرب القنصلية العامة للصين في اسطنبول احتجاجا على زيارة وزير الخارجية الصيني كما أفاد مراسل وكالة فرانس برس.

وشارك في هذا التجمع حوالى ألف شخص ورفعوا أعلام استقلال الأويغور مرددين "فلتوقف الصين الإبادة" او "الصين الفاشية، أغلقوا المخيمات". في أنقرة حيث منعت السلطات التجمع أمام سفارة الصين، تظاهر عشرات الأشخاص بالقرب من حرم السفارة. والأيغور الذين يتحدرون من منطقة شينجيانغ في شمال غرب الصين، هم أقلية مسلمة ناطقة بالتركية. وتتهم عدة منظمات غير حكومية ودول الصين باضطهاد الأويغور خاصة في معسكرات يعتقل فيها أفراد هذه الأقلية بحسب شهادات ناجين ويتعرضون فيها لتجاوزات مختلفة. وترفض بكين هذه الاتهامات وتعتبر هذه الأماكن بانها "مراكز تدريب مهني". وبحسب التقديرات فان 50 ألفا من الأويغور الذين هربوا من الاضطهاد لجأوا الى تركيا، الدولة التي كانت من أبرز المدافعين عن قضيتهم في مواجهة الصين. لكن فيما تسعى أنقرة إلى الحفاظ على علاقاتها الاقتصادية مع بكين وتعتمد على لقاح صيني ضد فيروس كورونا، فإن الرئيس رجب طيب اردوغان الذي ندد في عام 2009 بـ "إبادة" ضد الأويغور وضع انتقاداته جانبا.

في هذا الإطار استقبل وزير الخارجية التركي مولود تشاوش أوغلو نظيره الصيني وانغ يي ولاحقا استقبله اردوغان. في تصريح على تويتر شدد وزير الخارجية التركي على "القدرات الاقتصادية" في العلاقات بين البلدين "و"التعاون في مجال مكافحة الوباء واللقاحات". وأضاف الوزير التركي أنه تم بحث وضع الأويغور أيضا متجنبا في الوقت نفسه العبارات التي يمكن ان تثير توترا. وكتب "نقلنا حساسياتنا ووجهات نظرنا بشأن الأتراك الأويغور". وقال احد المتظاهرين في اسطنبول ويدعى عبد اللطف رجب (62 عاما)، "لست راضيا، لماذا تستقبل تركيا وزير الخارجية الصيني؟". وأضاف لوكالة فرانس برس أن الصينيين "يلحقون الكثير من الضرر في تركستان الشرقية" وهو الاسم الذي يطلقه الناشطون الأويغور على منطقة شينجيانغ. ويخشى الأويغور المنفيون الى تركيا خصوصا أن تصادق أنقرة على معاهدة تسليم موقعة في عام 2017 مع بكين حيث يشتبهون في أن الصين تشترط ذلك من أجل تسليم اللقاحات لتركيا. وأكدت تركيا عدة مرات أنها لن تعيد الأويغور إلى الصين لكن العديد من اللاجئين والجمعيات يتهمون السلطات التركية بطرد أفراد من هذه الأقلية سرا. وقالت متظاهرة تدعى رحيل سيكر "نحن خائفون على المستقبل. ماذا سيحدث لأطفالنا؟". وقال متظاهر آخر يدعى فايز الله كيماك "نريد من تركيا أن تسأل الوزير الصيني عما يجري (في المعسكرات)" مضيفا "نريد أن ترفع تركيا صوتها".