وقع 15 نائباً ديمقراطياً و28 نائبا جمهوريا في مجلس الشيوخ على رسالة موجة للرئيس الأميركي جو لبايدن تؤكد على أن إيران تشكل تهديدا كبيرا للمنطقة.

كما اعتبر النواب أن إيران بالإضافة إلى برنامجها النووي، فإنها أصبحت تشكل تهديدا على الولايات المتحدة والأمن الدولي من خلال تصديرها للأسلحة، منها الصواريخ الدقيقة، ودعمها للميليشيات الشيعية التي تستهدف الجنود الأميركيين، ودعمها للمنظمات الإرهابية في الشرق الأوسط. وأضافوا في رسالتهم "نحن أيضا قلقون من انتهاكات إيران لحقوق الإيرانيين أنفسهم".

كما قالوا في رسالتهم لبايدن "يجب استخدام الدبلوماسية والاقتصاد مع حلفائنا في مجلس الأمن للتوصل إلى اتفاق يمنع إيران من للحصول على الأسلحة النووية، ويقوض من نشاطاتها المزعزعة للاستقرار خلال الشرق الأوسط ويقوض من برنامجها الباليستي". وأشاروا إلى أنه "من الضروري التواصل مع الحلفاء الأوروبيين وإسرائيل والخليج على أي طريق مستقبلي مع إيران". كما طالبوا بضرورة الإفراج عن المعتقلين الأميركيين في إيران، ويجب أن يكون الأمر أولوية. ورغم أن الاختلافات بين الديمقراطيين والجمهوريين تكتيكية، فإنهم متحدون في منع إيرن من الحصول على سلاح نووي، وفي التعامل مع تصرفاتها غير القانونية.