أكد الفنان محمد الهاشم على أن تأثير مسابقة «ضوء» لدعم صناع الأفلام سيظهر بشكل جلي في المستقبل القريب، سواء على العاملين في المجال، أو المتلقين والمتذوقين للفن السينمائي، مرجعاً ذلك إلى متانة المعايير التي حددتها هيئة الأفلام للمسابقة، والتقسيم الذي انتهجته لمساراتها الأربعة التي شملت الأفلام المكتملة، والنصوص المكتملة، والنصوص تحت التطوير، ومشاريع الطلاب. وقال: «هذا التقسيم ينم عن حرص الهيئة على احتواء أكبر قدر ممكن من مجالات الصناعة السينمائية ابتداء من تطوير النصوص التي ترى بأنها نواة لمشاريع مميزة، مروراً بالإشراف على النصوص المكتملة، وتوفير الدعم المناسب لها لترى النور، وكذلك العمل على دعم الأفلام المكتملة، والتي لن تحقق النجاح المطلوب من دون حملات تسويقية احترافية توازي قوة الفيلم أو تتفوق عليه، وأخيراً الاهتمام الرائع بمشاريع الطلاب الموهوبين».

وأردف الهاشم: «الفكرة البكر هي الخطوة الأولى التي يمكن أن يبنى عليها أي مشروع سينمائي ناجح، وهو ما جعل الهيئة تركّز على مساري (نصوص تحت التطوير، والنصوص المكتملة)، وجعلها أيضاً تعطي مساحة كبيرة من الاهتمام، وهو ما سيساهم في تعزيز الثقة لدى الجماهير المحلية بالمنتج السعودي الذي بدأت مسيرته تتضح في الفترة الأخيرة، بفضل الدعم اللامحدود من قبل وزارة الثقافة، إضافة إلى إخلاص السينمائيين في عملهم، وحرصهم على تجاوز كافة التحديات والعقبات التي تواجههم».