قال الفريق أسامة ربيع رئيس هيئة قناة السويس إن عدد السفن المنتظرة حاليا في قناة السويس بلغ 321 سفينة في الشمال والجنوب ومنطقة البحيرات.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحافي عقده اليوم السبت للتعليق على تطورات جهود تعويم سفينة الحاويات البنمية الجانحة بالقناة ايفر غيفين.

وأضاف إن العمل لإعادة تعويم السفينة يجرى خلال الـ 24 ساعة يوميا، مشيرا إلى أن هناك توقيتات معينة لعمليات شد السفينة وأوقات أخرى لعمليات التكريك "الحفر حول السفينة" وفقا لعدة عوامل منها المد والجذر.

وأوضح أن الأعماق في منتصف القناة تصل إلى 24 متر ولكن على جانبي القناة تتراوح بين 2 إلى 5 أمتار لذلك كانت عمليات التكريك هامة لتعويم السفينة الجانحة.

وأشار إلى أن هناك 14 قاطرة تشارك في عمليات تعويم السفينة في القناة، مشيرا إلى أن أكبر شركات الإنقاذ تشارك في عملية تعويم السفينة.

وذكر أن سرعة الرياح ليست وحدها المسؤولة عن جنوح السفينة.

وقالت هيئة قناة السويس، اليوم الجمعة، إنها تتطلع للتعاون مع الولايات المتحدة لتعويم السفينة الجانحة في القناة، مثمنة عرض واشنطن تقديم المساعدة في هذا الإطار.

وتقدمت عدة جهات بعروض لتقديم العون لمصر التي تواصل جهودها الرامية لإخراج ناقلة حاويات ضخمة تعطّل منذ أيام حركة الملاحة في قناة السويس، الممر التجاري الحيوي بين أوروبا وآسيا الذي يمر به نحو 12% من التجارة العالمية، في حادث عرقل حركة النقل البحري العالمي.

من أصل 39.2 مليون برميل يوميا من إجمالي النفط الخام المستورد بحرا في 2020، استخدم 1.74 مليون برميل يوميا القناة، بحسب كبلر لتتبع حركة الناقلات.

وقالت كبلر إنه بالإضافة إلى ذلك، فإن أقل قليلا فحسب من 9% أو 1.54 مليون برميل يوميا من واردات المنتجات المكررة العالمية مرت في قناة السويس.

أكد رئيس الوزراء المصري، مصطفى مدبولي، العمل لاستعادة الملاحة في قناة السويس، موضحا أن بلاده ستستعين بخبرات أجنبية في هذا الصدد.

وعبر مدبولي في مؤتمر صحافي اليوم السبت بالقاهرة، عن الشكر للدول التي عرضت المساعدة في حادثة السفينة الجانحة.