وافقت الصين على استثمار 400 مليار دولار في إيران على مدى 25 عامًا مقابل إمدادات ثابتة من النفط الرخيص لتغذية اقتصادها المتنامي بموجب اتفاق اقتصادي وأمني شامل تم توقيعه يوم السبت بين الطرفين.

وقالت صحيفة "نيويورك تايمز" New York Times إن الاتفاق يمكن أن يعمق نفوذ الصين في الشرق الأوسط ويقوض الجهود الأميركية في المنطقة لعزل إيران. لكن لم يتضح على الفور تفاصيل الاتفاق الذي يمكن تنفيذه بينما لا يزال الخلاف الدولي بشأن البرنامج النووي الإيراني دون حل. وعرض الرئيس جو بايدن استئناف المفاوضات مع إيران بشأن الاتفاق النووي لعام 2015 الذي ألغاه سلفه، الرئيس دونالد ترمب، بعد 3 سنوات من توقيعه. لكنه يقول إن إيران يجب أن تلتزم أولاً بالالتزام ببنود الاتفاقية. ورفضت إيران ذلك ودعمتها الصين ، وطالبت الولايات المتحدة بالعمل أولاً لإحياء الصفقة برفع العقوبات الأحادية الجانب التي خنقت الاقتصاد الإيراني.