استعرض وزير البيئة والمياه والزراعة، المهندس عبدالرحمن الفضلي، الاستعدادات لمعرض ومؤتمر الثروة السمكية الدولي، خلال الفترة 13-15 سبتمبر المقبل، والذي يتضمن جلسة وزارية دولية والعديد من الجلسات العلمية يشارك فيها أكثر من 500 مشارك، من بينهم 110 متحدثين على الصعيدين الإقليمي والدولي، وجاء ذلك خلال ترؤسه الاجتماع الأول للدورة الثانية لمجلس إدارة البرنامج الوطني لتطوير القطاع، بحضور ممثلين عن عدد من الوزارات والجهات الحكومية والقطاع الخاص.

واطلع المجلس خلال الاجتماع على الخطوات التنفيذية والإجراءات المتخذة لتفعيل توصيات اجتماعاته السابقة، كما بحث المجلس اللوائح المالية والإدارية للبرنامج، وناقش مستجدات العمل على مبادرات البرنامج وفي مقدمتها مبادرة توطين مهنة الصيد، وتطرق إلى مشروع دعم الأبحاث التطبيقية بالتعاون مع جامعة الملك عبد العزيز، حيث سيتم العمل بداية من شهر أبريل على مشروع الأبحاث التقنية للمياه الداخلية، والمتضمن تعزيز الأنظمة المتعلقة بالتقنية العالية، وإجراء أبحاث تطبيقية مباشرة، والقيام ببحث تجريبي تطبيقي لاستغلال مياه السدود في الاستزراع المائي.

من جانبه، أكد الرئيس التنفيذي للبرنامج الوطني لتطوير قطاع الثروة السمكية الدكتور علي الشيخي، أن مجلس إدارة البرنامج اطلع على استراتيجية التواصل والخطة الإعلامية للبرنامج وتم اعتمادها، كما استعرض التحضيرات المتخذة لانعقاد المعرض والمؤتمر الدولي للثروة السمكية خلال الفترة المقبلة، وقام بتدشين الموقع الإلكتروني للمؤتمر، وأضاف: أن المؤتمر يعد منصة علمية وتسويقية سنوية تعبر عن ريادة المملكة لقطاع الثروة السمكية إقليمياً ودولياً، ونهدف من خلاله إلى التحضير لاستضافة المعرض الدولي للمصائد 2022م، وأوضح أن المؤتمر يشتمل على جلسة وزارية دولية والعديد من الجلسات العلمية يشارك فيها أكثر من 500 مشارك من بينهم 30 متحدثاً دولياً و30 متحدثاً إقليمياً و50 متحدثاً سعودياً، وإقامة ورش عمل متخصصة، كما سيرافق المعرض منصات لاجتماعات العارضين واستعراض الفرص الاستثمارية وفعاليات تثقيفية للأسر والأطفال، وتغطية إعلامية.

تجدر الإشارة إلى أن البرنامج الوطني لتطوير قطاع الثروة السمكية في المملكة وافق على إنشائه مجلس الوزراء بالقرار رقم (514)، على أن تتولى وزارة البيئة والمياه والزراعة إدارته بالتنسيق مع الجهات ذات العلاقة، ويمثل البرنامج استراتيجية وطنية شاملة لتطوير قطاع الثروة السمكية وتعزيز دوره الاقتصادي والتنموي، والاستفادة المثلى من الموارد الطبيعية للمملكة في مجال الثروة السمكية ورفع إنتاجها بشكل مستدام.