مما لا شك فيه أن مبادرتي "السعودية الخضراء"، و"الشرق الأوسط الأخضر"، اللتان أعلن عنهما صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز آل سعود، ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء، تمثلان أهمية كبرى في الراهن والواقع المعيش، ليس للمملكة وحدها، بل لمحيطها الإقليمي، والوجود العالمي ككل..



لجملة أسباب، من أهمها:

• أزمة المناخ الحادة التي يواجهها العالم اليوم، جراء الاحتباس الحراري الناجم عن الانبعثات الكربونية، والتي تمظهرت في كوارث طبيعية ضربت العالم بلا استثناء من تصحر وجفاف وفيضان، وتغير في الخريطة المناخية، بما يهدد الغطاء النباتي بعامة.

• وقوع الشرق الأوسط عمومًا والمملكة خصوصًا في منطقة حزام جغرافي تهدده الصحراء من أطرافه وعمقه، مع فقره للموارد المائية الطبيعية من أنهار، ونسب أمطار قليلة سنويًا.

• الهدر الاقتصادي الكبير الذي تواجهه المملكة والمنطقة حيال التصدي للتحديات البيئية المختلفة ومن أهمها التصحر (حيث يقدر أن 13 مليار دولار تستنزف من العواصف الرملية في المنطقة كل سنة).

• المبادرتان تتجهان إلى جعل عملية توسيع القطاع النباتي همًّا رسميًا وشعبيًا بما يشكل "ثورة خضراء"، بما يعني خطوة عملية باتجاه الإصلاح البيئي للعالم.

صور


مستهدفات المبادرتين:

• دفع عجلة مكافحة أزمة المناخ وقيادة المملكة للحقبة الخضراء في الفترة المقبلة

• العمل من خلال مبادرة السعودية الخضراء على رفع الغطاء النباتي، وتقليل انبعاثات الكربون، ومكافحة التلوث وتدهور الأراضي، والحفاظ على الحياة البحرية، من أجل تعزيز الصحة العامة ورفع مستوى جودة الحياة للمواطنين والمقيمين فيها.

• زراعة 10 مليارات شجرة داخل المملكة خلال العقود المقبلة، ما يعادل إعادة تأهيل حوالي 40 مليون هكتار من الأراضي المتدهورة، ما يعني زيادة في المساحة المغطاة بالأشجار الحالية إلى 12 ضعفاً، تمثل إسهام المملكة بأكثر من 4% في تحقيق مستهدفات المبادرة العالمية للحد من تدهور الأراضي والموائل الفطرية، و1% من المستهدف العالمي لزراعة ترليون شجرة.

• رفع نسبة المناطق المحمية إلى أكثر من 30% من مساحة أراضيها التي تقدر بـ(600) ألف كيلومتر مربع، لتتجاوز المستهدف العالمي الحالي بحماية 17% من أراضي كل دولة، إضافة إلى عدد من المبادرات لحماية البيئة البحرية والساحلية.

• العمل على تقليل الانبعاثات الكربونية بأكثر من 4% من الإسهامات العالمية، وذلك من خلال مشاريع الطاقة المتجددة التي ستوفر 50% من إنتاج الكهرباء داخل المملكة بحلول عام 2030م، ومشاريع في مجال التقنيات الهيدروكربونية النظيفة التي ستمحو أكثر من 130 مليون طن من الانبعاثات الكربونية، إضافة إلى رفع نسبة تحويل النفايات عن المرادم إلى 94%..

• تفعيل دور دول مجلس التعاون والشرق الأوسط، بالشراكة معها من أجل:

- زراعة 40 مليار شجرة إضافية في الشرق الأوسط

- استعادة مساحة تعادل (200 مليون) هكتار من الأراضي المتدهورة مما يمثل (5%) من الهدف العالمي لزراعة (1 تريليون) شجرة ويحقق تخفيضاً بنسبة (2.5%) من معدلات الكربون العالمية.



جهود المملكة لإصحاح البيئة:

تأتي هاتان المبادرتان وقد خطت المملكة عمليًا في طريق تهيئة الظروف لمعالجات بيئية شاملة، ومن ذلك:

- إعادة هيكلة شاملة لقطاع البيئة

- تأسيس القوات الخاصة للأمن البيئي في عام 2019م

- رفع نسبة تغطية المحميات الطبيعية من 4% إلى ما يزيد عن 14%

- زيادة الغطاء النباتي في المملكة بنسبة 40% خلال السنوات الأربع الماضية

- وصول المملكة لأفضل مستوى الانبعاثات الكربونية للدول المنتجة للنف.

خطوات عملية

بمثل ما وعد ولي العهد في بالعمل على إطلاق تجمع إقليمي بحضور الشركاء الدوليين لمبادرة الشرق الأوسط الأخضر في الربع الثاني من العام المقبل، شرع سموّه في الاتصال بعدد رؤساء وأمراء الدول من بينهم أمير دولة قطر، ورئيس الوزراء الباكستاني، ورئيس مجلس الوزراء العراقي، ورئيس المجلس السيادي الانتقالي السوداني، ملك مملكة البحرين، وأمير دولة الكويت.. وقد وجد سموه منهم جميعًا الإشادة بالمبادرتين والاستعداد للتعاون المشترك لتحقيق مستهدفاتها.

وكانت المحصلة من هذه الاتصالات البناءة ما يلي:

• الاتفاق على أهمية العمل المشترك في المنطقة لمواجهة التحديات البيئية التي تمر بها المنطقة منذ عقود

• وضع خارطة طريق إقليمية طموحة وواضحة المعالم للتصدي للتحديات البيئية من كافة النواحي، بما يشمل الطاقة النظيفة والتشجير والمحميات الطبيعية

• العمل على تخفيض كبير في الانبعاثات الكربونية والمحافظة على التنوع الإحيائي وتعزيز الصحة العامة وجودة الحياة

• رفع نسبة مساهمة الطاقة النظيفة والمحميات الطبيعية، بما يسهم في تحقيق التنمية المستدامة في المنطقة ويُعزز من مستوى جودة حياة السكان.



تفاعل ومقترحات

• المركز الوطني لتنمية الغطاء النباتي ومكافحة التصحر

- المبادرتان ترسمان ملامح المستقبل لكوكب الأرض وتمهدان الطريق لقيادة المملكة لمرحلة الحقبة الخضراء المقبلة

- المبادرتان استكمال لجهود المملكة في حماية البيئة والطاقة والمناخ التي تم الإعلان عنها خلال رئاستها لقمة العشرين الأخيرة بالرياض

وزارة البيئة المصرية

- المبادرة طموحة ودالة على الاهتمام الذي توليه المملكة بمجالات الحفاظ على البيئة والعمل المناخي الدولي

- نتطلع للمشاركة الفعالة مع المملكة في تفعيل وتنفيذ هذه المبادرة على نحو يسهم في دعم العمل البيئي في الشرق الأوسط.

أوابك

- المبادرتان تمثلان خارطة طريق ذات معالم واضحة وطموحة وستسهمان بشكل قوي بتحقيق التطلعات العالمية، وتأتيان تأكيدًا على الدور الريادي للمملكة العربية السعودية بصفتها منتجا عالمياً رئيسياً للنفط ومساهمة من المملكة في دعم الجهود الدولية الرامية لمكافحة ظاهرة التغير المناخي.

- المبادرتان ستسهمان في تعزيز دور المملكة الفاعل في تحقيق الاستقرار في أسواق الطاقة العالمية بشكل عام وأسواق النفط والغاز بشكل خاص وتعبيراً عن رغبة المملكة في قيادة الحقبة الخضراء المقبلة.

- المبادرتان أشارتا لخطورة التحديات البيئية في المنطقة العربية ومن بينها تحديات التصحر التي تشكل تهديداً اقتصادياً حقيقياً لدول المنطقة.

- المبادرتان ستسهمان بصورة فاعلة في الجهود الدولية لمكافحة التغير المناخي وتعزيز القدرة التنافسية وإطلاق شرارة الابتكار وإيجاد الملايين من

البرلمان العربي

- أهمية المبادرتين تكمن في مساهمتهما في الحفاظ على التوازن البيئي من خلال أضخم برنامج تشجير في العالم، في ظل التحديات الاقتصادية والاجتماعية المرتبطة بالوضع البيئي في المنطقة والعالم، التي بدورها تسهم في رفع نسبة مساهمة الطاقة النظيفة والمحميات الطبيعية، بما يسهم في تحقيق التنمية المستدامة في المنطقة.

- المبادرتان تعكسان وعي المملكة واستكمالاً لما وضعته من أولوية ضمن استراتيجية 2030 التي تستهدف خفض معدلات الكربون العالمية وتعزيز كفاءة إنتاج النفط، وزيادة مساهمة الطاقة المتجددة، والحفاظ على البيئة البحرية والساحلية وزيادة نسبة المحميات الطبيعية

الرئيس الموريتاني

- ترحيب رئيس الجمهورية الإسلامية الموريتانية محمد ولد الشيخ الغزواني الرئيس الدوري لمجلس رؤساء دول وحكومات السور الأخضر الكبير بالمبادرة

- تأكيد رغبة مجلس رؤساء دول وحكومات الوكالة في ربط أوثق أواصر التعاون بين مبادرة "السعودية الخضراء" و "الشرق الأوسط الأخضر" وبين وكالة السور الأخضر الكبير الممتد قرابة ثمانية آلاف كيلومتر، عبر إحدى عشرة دولة، من السنغال إلى جيبوتي.

- المبادرة غير المسبوقة، لا من منطلق نتائجها الإيجابية على المنطقة العربية فحسب، بل لأنها كذلك تجعل العالم المصنع في مواجهة حصته من المسؤولية التاريخية عن التغيرات المناخية التي تهدد مستقبل الإنسان.

• المنظمة العربية للتنمية الزراعية

- المبادرتان تنمّان عن إحساس عالٍ لدى قيادة المملكة بالمسؤولية، فتدهور الأراضي يشكل اليوم واحدا من أهم الهواجس البيئية التي تؤرق المجتمع الدولي وتحتاج مواجهته لقرارات وإجراءات حازمة مثل التي أعلن عنها سمو ولي العهد