أكد صاحب السمو الملكي الأمير أحمد بن فهد بن سلمان بن عبدالعزيز نائب أمير المنطقة الشرقية رئيس مجلس شباب المنطقة, أهمية دور الشباب في تطور المجتمعات ونمائها، وأهمية تمكينهم والاستفادة من طاقاتهم للإسهام في بناء الوطن، مبيناً أن الاستثمار في الشباب وإتاحة الفرصة لإظهار ما لديهم من إمكانيات كبيرة سيكون له دور كبير في التطور والنمو على جميع الأصعدة. وقال "إن الشباب السعودي يحظى ولله الحمد بدعم كبير من لدن قيادة خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين - حفظهما الله - التي جعلت الاستثمار في الشباب أحد أهم أهداف رؤية المملكة 2030".

جاء ذلك خلال تدشين سموه اليوم، أعمال الدورة الثانية لمجلس شباب المنطقة الشرقية حيث ثمن لأعضاء المجلس في دورته الأولى ما قدموه من جهود, وحث أعضاء المجلس في دورته الجديدة على أهمية تحمل المسؤولية والعمل بتفاني وإخلاص لتحقيق تطلعات سمو أمير المنطقة الشرقية الرئيس الفخري للمجلس وكذلك تطلعات شباب المنطقة الشرقية بجميع محافظاتها وتقديم كل ما يخدمهم ويصب في مصلحتهم.

من جانبه أكد الرئيس التنفيذي للمجلس المهندس حسام الغريب أن توجيهات سمو أمير المنطقة الشرقية الرئيس الفخري للمجلس، ومتابعة وإشراف سمو نائبه رئيس المجلس لكافة الأعمال أسهم في نجاح أعمال المرحلة التأسيسية وبناء أساس متين يستند المجلس عليه اليوم مع إطلاقه حلته الجديدة، مشيراً إلى أن المجلس عمل على خطة تشغيلية متكاملة لتحقيق الإستراتيجية الجديدة، وستركز المرحلة المقبلة على البناء النوعي والاهتمام بكافة المحافظات لتحقيق تنمية متوازنة.