أعرب عدد من القادة والمسؤولين فى عدة دول عربية وأجنبية عن استعدادهم للعمل مع المملكة من أجل تطبيق مبادرة الشرق الأوسط الأخضر من خلال برامج التشجير والتوسع في استخدام الطاقة النظيفة، وثمنوا للمملكة مبادرتها البيئية الكبيرة، مؤكدين دعمهم الكامل لها حتى يتم تنفيذها واقعًا ملموسًا. جاء ذلك خلال اتصالات هاتفية أجراها صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، معهم لاستعراض آفاق المبادرة التي تهدف بالشراكة مع الدول لتنفيذ أكبر برنامج إعادة تشجير في العالم وتعزيز كفاءة إنتاج النفط والحفاظ على البيئة البحرية والساحلية، مؤكدين أنها تعكس سعي المملكة لخدمة البشرية والإنسانية.

الإمارات: مستعدون للتعاون مع المملكة

أجرى صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، اتصالًا هاتفيًا، اليوم، بصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة بدولة الإمارات العربية المتحدة. وتم خلال الاتصال استعراض مبادرة "السعودية الخضراء" ومبادرة "الشرق الأوسط الأخضر" التي أعلن عنهما سمو ولي العهد والتي تهدف بالشراكة مع دول المنطقة إلى زراعة 50 مليار شجرة كأكبر برنامج إعادة تشجير في العالم، وإلى تعزيز كفاءة انتاج النفط وزيادة مساهمة الطاقة المتجددة، إضافة إلى جهود متعددة للحفاظ على البيئة البحرية والساحلية وزيادة نسبة المحميات الطبيعية. كما جرى خلال الاتصال استعراض أهمية هذه المبادرات في مواجهة التحديات البيئية في المنطقة والعالم، ودورها في تحسين جودة الحياة والصحة العامة. وقد بارك الشيخ محمد بن زايد من جهته، الجهود المبذولة من سمو ولي العهد في هذا الصدد وتقديره للمبادرة واستعداد دولة الإمارات العمل مع المملكة بما يحقق أهداف المبادرة.

باكستان: سيكون لها أثر عظيم

أجرى صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع اتصالًا هاتفيًا بدولة رئيس الوزراء الباكستاني السيد عمران خان. واطمأن سمو ولي العهد خلال الاتصال على صحة دولة رئيس الوزراء الباكستاني، متمنيا له الشفاء العاجل، فيما عبر دولته عن الشكر لسمو ولي العهد على مشاعره الأخوية الطيبة. كما قدم دولة رئيس الوزراء الباكستاني التهنئة لسمو ولي العهد بإطلاق مبادرتي السعودية الخضراء والشرق الأوسط الأخضر مشيدًا بأثرها العظيم على المنطقة وسكانها.

الأردن: تستهدف تحسين جودة الحياة

أجرى صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، اتصالًا هاتفيًا، اليوم، بجلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين ملك المملكة الأردنية الهاشمية. وجرى خلال الاتصال بحث مبادرة الشرق الأوسط الأخضر التي أعلن عنها سمو ولي العهد، التي تهدف بالشراكة مع دول المنطقة لمواجهة التحديات البيئية في المنطقة وتحسين جودة الحياة بها وتنفيذ أكبر برنامج إعادة تشجير في العالم، مما سيساهم في استعادة ملايين الهكتارات من الأراضي المتدهورة، إضافة إلى تحقيق خفض في معدلات الكربون العالمية. ورحب جلالته بمبادرات سمو ولي العهد، مؤكدا استعداد الأردن للتعاون مع المملكة لكل ما يحقق لهذه المبادرات أهدافها.

مصر: نتطلع للمشاركة في تنفيذها

رحبت مصر بمبادرتي "السعودية الخضراء" و"الشرق الأوسط الأخضر"، التي أعلن عنها صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع -حفظه الله-، واللتان تهدفان إلى الشراكة مع دول الشرق الأوسط لزراعة 40 مليار شجرة إضافية في المنطقة، بما يسهم في استعادة مساحة تعادل 200 مليون هكتار من الأراضي المتدهورة وتخفيض معدلات الكربون العالمية بنحو 2.5%.

وثمنت وزارة البيئة المصرية في بيان لها اليوم المبادرة الطموحة الدالة على الاهتمام الذي توليه المملكة العربية السعودية بمجالات الحفاظ على البيئة والعمل المناخي الدولي، معربة عن تطلعها للمشاركة الفعالة مع المملكة في تفعيل وتنفيذ هذه المبادرة على نحو يسهم في دعم العمل البيئي في الشرق الأوسط.

سلطان عُمان: مبادرات نوعية لمواجهة التحديات البيئية

بحث سمو ولي العهد مع جلالة السلطان هيثم بن طارق سلطان عُمان التحديات البيئية التي تواجه المنطقة، وآثارها الاقتصادية والاجتماعية والصحية، وما تضمنه إعلان مبادرة الشرق الأوسط الأخضر من مبادرات نوعية تعالج هذه التحديات من خلال برامج التشجير والطاقة النظيفة باستخدام سبل حديثة ومبتكرة وتقنيات جديدة. وأبدى جلالة السلطان ترحيبه بمبادرات سمو ولي العهد ومساندة سلطنة عمان لكافة الجهود التي تبذلها المملكة في هذا الصدد.

جيبوتي: نساند المملكة

أجرى صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، اتصالًا هاتفيًا، اليوم، بفخامة الرئيس إسماعيل عمر جيلة، رئيس جمهورية جيبوتي. وتم خلال الاتصال بحث ما تواجهه المنطقة من تحديات بيئية، وما يتبعها من آثار اقتصادية واجتماعية وصحية، وما تضمنه إعلان مبادرة "الشرق الأوسط الأخضر" من مبادرات نوعية تعالج هذه التحديات من خلال برامج التشجير والطاقة النظيفة، وذلك باستخدام سبل حديثة ومبتكرة وتقنيات جديدة. وقد أبدى الرئيس الجيبوتي ترحيبه بهذه المبادرة ومساندة بلاده لكافة الجهود التي تبذلها المملكة في هذا الصدد.

إريتريا: أكثر المبادرات العالمية طموحاً

أجرى صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، اتصالًا هاتفيًا، اليوم، بفخامة الرئيس أسياس أفورقي، رئيس دولة أريتريا. وجرى خلال الاتصال، بحث مبادرة "الشرق الأوسط الأخضر" التي أعلن عنها سمو ولي العهد والتي تهدف بالشراكة مع دول المنطقة لمواجهة التحديات البيئية في المنطقة. وقد تم التأكيد على أن هذه المبادرة تُعد أحد أكثر المبادرات العالمية طموحاً من حيث إصلاح الأراضي المتدهورة وخفض معدلات الكربون. وقد عبر الرئيس الارتيري عن استعداد بلاده في كل ما يسهم في إنجاح هذه المبادرة والعمل مع المملكة في ما يتطلبه ذلك من تنسيق.