وجه الرئيس المصري، عبدالفتاح السيسي تحذيرًا شديد اللهجة إلى اثيوبيا على خلفية اعلان المتحدث الرسمي باسم الخارجية الإثيوبية إن بلاده أبلغت المبعوث الأمريكي للسودان، دونالد بوث، بمضي اديس بابا في عملية الملء الثاني لسد النهضة وإنهاء جزء من عملية بناء سد النهضة.

وقال السيسي خلال زيارته التفقدية لمرافق قناة السويس، بأنه "لن يستطيع أحد أن يأخذ نقطة ماء واحدة من مصر"، مشدداً على أن "ذراع مصر طويلة وقادرة على مواجهة أي تهديد"، مشيراً إلى أن المساس بمياه مصر خط أحمر وسيؤثر على استقرار المنطقة بالكامل، وأضاف "سيحدث عدم استقرار إقليمي لو انتهك أحد حقوق مصر المائية".

واستطرد "إن معركتنا معركة تفاوض والعمل العدائي مرفوض.. ولكن إذا تأثرت إمداداتنا المائية فإن رد مصر سيتردد صداه في المنطقة". وأضاف الرئيس المصري أن العمل العدائي قبيح وله تأثيرات تمتد لسنوات طويلة، والشعوب لا تنسى ذلك، وما نطلبه أمر لا يخرج عن القوانين فيما يتعلق بالمياه العابرة للحدود. وقال: "نحن لا نهدد أحدا ولكن لا يستطيع أحد أخذ نقطة مياه من مصر (..) وإلا ستشهد المنطقة حالة عدم استقرار لا يتخيلها أحد ومن يريد أن يجرب فليتفضل".