دعا رئيس حزب الديمقراطية والتقدم المعارض، علي باباجان، الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، للاعتذار للشعب التركي بسبب تحميلهم أخطاء القرارات التي يتخذها بدون دراسة وذلك وفق ما ذكرت صحيفة "زمان" التركية.

باباجان قال خلال المؤتمر الإقليمي الأول لحزبه بولاية هكاري: "إذا كانوا يريدون البدء في حل مشاكل هذا البلد، إذا كانوا يريدون فعل شيء مفيد لهذا البلد، فليبدأوا بالاعتذار أمام هذ الشعب. صدقوني سيكون الأمر فعالا جدا، أخبروا هذه الأمة أنكم على دراية بأخطائكم".

وتابع رئيس حزب الديمقراطية والتقدم: "اعتذر لشعبنا الذي من أجله اغتصبت حق التصويت والترشح. يرجى الاعتذار عن جعل الكردية لغة غير معروفة مرة أخرى وترك هذه الأمة في منتصف الطريق وجعل القضية الكردية قضية مرة أخرى. اقبل سياساتك الخاطئة".

وأكد باباجان أن أردوغان ينتهك الدستور باستمرار، كما أضاف أن "الشعب التركي يزداد فقرًا يومًا بعد يوم، والأموال تتحول إلى طوابع بريدية"، مشيرا إلى أن "الشعب يدخل في طوابير الخبز التي لا معنى لها، ويجمع الخضار والفواكه من القمامة، يزداد فقرا باستمرار. هناك استقرار في الفقر".

أضاف "أقال الرئيس أردوغان محافظ البنك المركزي منذ عشرة أيام بتوقيع واحد. وانسحبت تركيا من اتفاقية اسطنبول بتوقيع واحد. ماذا حدث؟ ذلك اليوم كان سعر الدولار 7.20 عندما اتخذ هذا القرار؟ أصبح السعر 8.10، 8.15. هل يمكنك تخيل تكلفة هذا على الأمة؟".