قتل مدني وأصيب خمسة آخرون أمس في قصف بصاروخ باليستي أطلقتهُ ميليشيا الحوثي الإرهابية المدعومة من إيران على مدينة مأرب اليمنية المكتظة بالسكان ومخيمات النازحين. وأوضح مصدر أمني في تصريح لوكالة الأنباء اليمنية (سبأ): أن صاروخاً باليستياً استهدف مدينة مأرب عند الساعة الـ 11 من صباح أمس, مما أدى إلى مقتل مدني وإصابة خمسة آخرين بينهم طفل يبلغ من العمر 13 عاماً. وأوضح مصدر طبي أن المصابين يتلقون الرعاية الطبية اللازمة في مستشفى هيئة مأرب العام وأن اثنين منهم حالتهم خطرة.

ومن جانبه أدان وزير الإعلام والثقافة والسياحة اليمني معمر الإرياني قصف ميليشيا الحوثي الإرهابية المدعومة من إيران الأحد الماضي الأحياء السكنية شمال مدينة مأرب بصاروخ باليستي، مما أدى إلى مقتل شخص وإصابة ستة آخرين بينهم طفل، وخلّف أضرارًا كبيرة في منازل المدنيين والمصالح العامة والخاصة.

وأكد الوزير الإرياني في تصريح لوكالة الأنباء اليمنية (سبأ) أن استمرار استهداف ميليشيا الحوثي الممنهج للأحياء السكنية والمدنيين في محافظة مأرب - بالتزامن مع تصعيدها العسكري المتواصل في مختلف جبهات المحافظة - يمثل تهديدًا خطيرًا لحياة الملايين من أبنائها والأسر النازحة في مخيمات النزوح بالمحافظة التي تشكل 60% من إجمالي النازحين في اليمن. وطالب الإرياني المجتمع الدولي والأمم المتحدة والمبعوث الخاص لليمن مارتن غريفيث بمغادرة مربع الصمت إزاء هذه الجرائم والانتهاكات، وإصدار إدانة واضحة للاعتداءات المتواصلة التي تشنّها ميليشيا الحوثي الإرهابية على مدينة مأرب التي يذهب ضحيتها المدنيون الأبرياء، ومحاسبة من يقف خلفها لكونها جرائم حرب.