ناقشت اللجنة التوجيهية الدائمة لمركز الإدارة الشاملة بالهيئة الملكية لمدينة مكة المكرمة والمشاعر المقدسة، في اجتماعها الرابع، اليوم الأربعاء، مؤشرات أداء الجهات الحكومية في مدينة مكة المكرمة ومدى موائمتها مع البرامج الاستراتيجية للهيئة الملكية، كما تم مناقشة خطة تأسيس المركز الموحد للنقل بمدينة مكة المكرمة استنادا إلى موافقة مجلس إدارة الهيئة الملكية رقم ق-3-4/41 وتاريخ 19/04/1441هـ على حوكمة منظومة النقل العام والطرق في مدينة مكة المكرمة والمشاعر المقدسة.

وقد استعرض الاجتماع، برئاسة سعادة الرئيس التنفيذي للهيئة الملكية المهندس عبدالرحمن بن فاروق عداس ومشاركة جميع أعضاء اللجنة، استراتيجية برنامج التنقل والبنية التحتية للنقل، ومناقشة المقترحات والتوصيات المتعلقة بتأسيس "المركز الموحد للنقل" في مدينة مكة والمشاعر المقدسة، بهدف العمل على وضع تعريف واضح لدور المركز ومواءمته مع رؤية المملكة العربية السعودية 2030 وتقديم إطار تنظيمي لقطاع النقل، يحدد الجهات المشاركة والأدوار والمسؤوليات المتعلقة بها، ووضع اللوائح والسياسات وطرق التخطيط والتنفيذ، وأساليب التمويل إضافة إلى تحديد الأهداف الاستراتيجية التي تضمن تحسين فعالية النقل والاستدامة المالية والبيئية، والتجربة السلسة وتعزيز السلامة والتميز المؤسساتي.

وتضمن جدول أعمال الاجتماع مناقشة مشروع "المستضيف المحايد" الذي يستهدف إثراء وتحسين تجربة زوار المسجد الحرام ودعم التحول الرقمي المواكب لرؤية المملكة العربية السعودية 2030، وتوفير بيئة استثمارية وخلق فرص جيدة للإيرادات، وتعزيز الشراكة مع القطاع الخاص، وتطوير البنية التحتية لأنظمة الاتصالات، في إطار اهتمام وسعي الهيئة الملكية المستمر لتطوير مستوى الخدمات المقدمة، فقد عملت خلال الفترة الماضية على إعداد خطة شاملة لتطوير الأصول والخدمات المقدمة لزوار المسجد الحرام.

وكانت الهيئة الملكية قد قامت بحصر وتحليل ودراسة البيانات والمعلومات المتعلقة باللجان القائمة والمشاريع ومؤشرات الأداء في الجهات ذات العلاقة وتقييمها لوضع آلية ربطها مع البرامج الاستراتيجية للهيئة الملكية. كما ناقشت اللجنة التوجيهية، في اجتماعها الرابع، مستجدات مشروع تحديث المخطط الشامل لمدينة مكة المكرمة، وأسس تحديد النطاق الجغرافي والإطار التخطيطي وحوكمة المشروع وخطوات العمل فيه، إضافة إلى أهم مؤشرات الوضع الراهن والمستهدفات.

واستكملت اللجنة مناقشة التحديثات والافادات حول الموضوعات التي تم طرحها في الاجتماعات السابقة.

واختتم الاجتماع أعماله بوضع توصيات لمتابعة وتنفيذ الأعمال التي تمت مناقشتها وتحديد أدوار كل جهة، بحسب الاختصاص، والرجوع لمركز الإدارة الشاملة حال الحاجة.

يذكر أن مركز الإدارة الشاملة يعد مركزا موحدا تحت مظلة الهيئة الملكية لمدينة مكة المكرمة والمشاعر المقدسة للإشراف على تنفيذ البرامج الإستراتيجية لمدينة مكة المكرمة والمتابعة مع الجهات المعنية ذات العلاقة.