رعى صاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن سعد بن عبدالعزيز، أمير منطقة حائل، "عن بعد" أمس الأربعاء، حفل افتتاح المؤتمر الافتراضي بعنوان: "الاتجاهات الحديثة في العلوم التربوية" الذي نظمته جامعة حائل، ممثلة في كلية التربية بحضور معالي رئيس جامعة حائل الدكتور خليل بن إبراهيم البراهيم.

بدأ الحفل بتلاوة أيات من القرآن الكريم، ثم شاهد الحضور عرضًا مرئيًّا من إنتاج إدارة الإعلام الجامعي. وأكد سمو أمير منطقة حائل خلال المؤتمر أهمية مثل هذه المؤتمرات وأهمية مخرجاتها من أجل أن تسهم عملياً في صناعة مستقبل تعليمي أفضل في بلادنا في ظل الدعم السخي من القيادة الحكيمة وانطلاقاً من مستهدفات رؤية المملكة 2030، متطلعا إلى المزيد من الأنشطة والفعاليات التي تقيمها الجامعة .

بعد ذلك ألقى عميد كلية التربية ورئيس اللجنة التنظيمية للمؤتمر الدكتور تركي المطلق، كلمة أوضح فيها أن عدد المشاركين والمسجلين لحضور جلسات هذا المؤتمر أكثر من 1400 فرد من الذكور والإناث، ومن مختلف مؤسسات التعليم العام والعالي بمناطق مملكتِنا، كما تلقت اللجنة المنظمة للمؤتمر عددًا من الأبحاث والدراسات تجاوز عددها 100 بحثٍ ودراسة، قُبل منها بعد التحكيم والمراجعة تسع وأربعون بحثًا، وزُعت على جلسات المؤتمر الذي يستمر ليومين متتاليين، بمعدل ست جلسات علمية لكل يوم. وقدم شكره لسموّ أمير المنطقة ولمعالي رئيس الجامعة ووكلاء الجامعة وكافة اللجان القائمة على المؤتمر.

بعدها قدم أستاذ إدارة التعليم العالي بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية الدكتور عبدالله بن محمد الوزرة، كلمة المشاركين، أشار فيها إلى أن المؤتمر جاء استجابة لاهتمام الدولة -حفظها الله- بالبحث العلمي، مشيراً إلى أن المملكة تشهد مرحلة تاريخية من التحول نحو اقتصاد المعرفة والاستثمار فيها.

ثم ألقى معالي رئيس الجامعة كلمة رحب فيها بسموّ أمير المنطقة على رعايته لهذا المؤتمر، الذي تسعى الجامعة من خلاله إلى الاطلاع على أهم الاتجاهات الحديثة في العلوم التربوية، من خلال عدة أهداف، من أبرزها: الوقوف على أحدث الدراسات والبحوث في مجال التربية والتعليم، ورصد التجارب المحلية والعالمية المعاصرة في المجالات التربوية، وإبراز دور التقنيات والإستراتيجيات التعليمية الحديثة في خدمة الميدان التعليمي.