انتقدت منظمة الصحة العالمية الخميس البطء "غير المقبول" لحملة التلقيح ضد كوفيد-19 في أوروبا التي تواجه وضعا وبائيا يثير "أشد قلق" منذ أشهر.



وقال الفرع الأوروبي لمنظمة الصحة العالمية في بيان إن "الوتيرة البطيئة للتلقيح تطيل أمد الوباء" مؤكدا أن عدد الإصابات الجديدة في أوروبا ارتفع كثيرا في الأسابيع الخمسة الماضية.


إلى ذلك، نبه مدير الفرع الأوروبي هانس كلوغ مراراً من أنه "إذا لم نوقف انتقال العدوى، فإن الفوائد المتوقعة من اللقاحات في مكافحة هذا الوباء قد لا تكون واضحة".



يأتي هذا التحير في توجه عدة بلدان في أوروبا للعودة إلى الإغلاق، وتشديد الإجراءات الوقائية، ومنها فرنسا التي أعلنت مساء أمس الأربعاء توسيع نطاق الإجراءات السارية لمكافحة كوفيد-19 لتشمل عموم الأراضي الفرنسية وإغلاق المؤسسات التعليمية في كل أنحاء البلاد لمدة ثلاثة أسابيع، وذلك في محاولة لاحتواء الموجة الوبائية الثالثة التي تجتاح البلاد. وتثير الأرقام المسجّلة مؤخّراً في عدة بلدان أوروبية قلقاً كبيراً، لاسيّما في ظل وجود آلاف المرضى في أقسام الإنعاش، وسط مخازف من تخطّي الإصابات القدرات الاستيعابية للمستشفيات.