اجتمع معالي أمين العاصمة المقدسة المهندس محمد بن عبدالله القويحص بمكتبه اليوم مع إحدى الشركات الرائدة في المجال التقني والذكاء الإصطناعي؛ لمناقشة سُبل التحول الرقمي في القطاع البلدي وفق أفضل الممارسات العالمية.

وأوضح معالي الأمين أن الأمانة تسعى إلى تطبيق مفهوم المدن الذكية ومواكبة النهضة التي تشهدها المملكة في شتى المجالات التنموية بالشراكة مع القطاع الخاص، لافتاً إلى أن مكة المكرمة تمتلك الكثير من المقومات التي تؤهلها لأن تصبح من المدن الذكية في العالم، حيث توجد لديها بنيةً تحتيةً قويةً ومقومات طبيعية واقتصاد قوي يساعدها على أن تتحول إلى مدينةٍ ذكية.

وأشار معاليه إلى اعتماد الأمانة على التقنية الحديثة في مختلف المشروعات التي كان من ضمنها، مشروع المواقف الذكية، واستخدام الإنارة الذكية للشوارع لترشيد الطاقة، والأنظمة الذكية لمراقبة النفايات، والربط الإلكتروني لإصدار رخص البناء، مما انعكس إيجاباً على مستوى الخدمات المقدمة للمواطنين والمقيمين على حدٍ سواء، وتسهيل الإجراءات في التعاملات الإلكترونية ورفع مستوى الرضا للمستفيدين.