عقدت هيئة التراث، اليوم، ورشة عمل " تقنيات البناء في المواقع التراثية " بمشاركة كل من هيئة تطوير بوابة الدرعية، وأمانة منطقة الرياض، والهيئة الملكية لمدينة الرياض، ودارة الملك عبدالعزيز، وذلك في مقر الهيئة بمركز الملك عبدالعزيز التاريخي.

واستعرضت الورشة تجارب الجهات المشاركة في تقنيات البناء بالمواد التقليدية من خلال ما نفذته من مشاريع لترميم وتأهيل المواقع والمباني التراثية .


ورحب الرئيس التنفيذي لهيئة التراث الدكتور جاسر بن سليمان الحربش في كلمته الافتتاحية بالحضور، مثمناً مشاركة هيئة تطوير بوابة الدرعية وأمانة منطقة الرياض والهيئة الملكية لمدينة الرياض ودارة الملك عبدالعزيز في هذه الورشة، التي تعد مقدمة لورش عمل مماثلة بإذن الله .

وأشار إلى أن الهدف الرئيس للورشة يتثمل في تبادل التعاون والخبرات في مجال تقنيات البناء بالمواد التقليدية، وذلك امتداداً للتعاون والشراكة المميزة بين هذه الجهات في جهود ترميم المواقع التراثية والمحافظة عليها، حيث تمتلك الجهات أفضل الخبرات والكفاءات السعودية في مجال ترميم وتأهيل مباني التراث العمراني.

ونوه الحربش بما أكده سمو وزير الثقافة مؤخراً في حسابه على تويتر عن "مستقبل كبير أمام الحِرفيات والحِرفيين المتخصصين في تقنيات البناء التراثية، في ظل دعم كبير تحظى به مواقع التراث الثقافي عبر مشاريع الترميم والتأهيل التي تنفذها هيئة التراث ".

وشهدت الورشة عروضاً من الجهات المشاركة حول عدد من مشاريع التراث، ومناقشات لتطوير العمل المشترك في ترميم المباني التراثية وفق الطرق الحديثة.