قتل 41 شخصا على الأقل الجمعة في حادث خروج قطار مكتظ بالركاب عن السكة داخل نفق في شرق تايوان اليوم الجمعة، في أول أيام عطلة نهاية أسبوع طويلة.



وقالت وكالة الإغاثة الوطنية في أحدث تقرير إن "41 شخصا قتلوا وثمة اثنان لا يزالان عالقين في العربات و66 أدخلوا إلى المستشفيات".

وهذا الحادث يعد الأسوأ في خطوط السكك الحديد في تايوان منذ عقود.

وأعلنت الشرطة أن الحادث قد تكون سببته آلية بناء انزلقت من منحدر واصطدمت بالقطار الذي كان يستعد لدخول النفق.

وقال مسؤول الشرطة في منطقة هواليين "كان هناك آلية بناء لم تكون مركونة بشكل صحيح وانزلقت وصولا الى خط السكك الحديد".

وأضاف "هذا استنتاجنا الأولي ونحاول توضيح ملابسات الحادث".

وأصدر مكتب رئيسة تايوان تساي انغ-وين بيانا جاء فيه أنها أمرت المستشفيات بالاستعداد لوصول أعداد كبيرة من الإصابات. وقال البيان إن "الأولوية الأهم الآن هي انقاذ الأشخاص العالقين".

وقالت شبكة "يو دي أن" إن فريقا متواجدا في داخل النفق بث صورا تظهر عربتين على الأقل لم تتعرضا لأي أضرار فيما يقوم عناصر الإنقاذ بمساعدة الركاب على الخروج من القطار.

ووقع الحادث على خط السكك الحديد في شرق تايوان قرابة الساعة 1,30 بتوقيت غرينتش قرب مدينة هواليين الساحلية.

وكان القطار المؤلف من ثماني عربات متجها من تايبه الى مدينة تايتونغ في جنوب شرق البلاد ويقل نحو 350 راكبا.

- هرب الى سطح القطار -وقالت امرأة نجت من الحادث لشبكة اخبار محلية "شعرت وكأن هناك هزة عنيفة مفاجئة ووجدت نفسي أسقط على الأرض".

وأضافت "كسرنا النافذة من أجل التمكن من الوصول الى سطح القطار والخروج".

ووقع الحادث في اليوم الأول من مهرجان كنس القبور السنوي، وهو عطلة نهاية أسبوع طويلة تكون فيها الطرق والسكك الحديد في تايوان مزدحمة عادة.

خلال هذه الفترة يعود السكان عموما إلى قراهم لتنظيف قبور أقربائهم.

ويعد خط السكك الحديد في شرق تايوان وجهة سياحية معروفة جدا ويمر بمحاذاة الساحل في منطقة مناظرها خلابة.

ويسلك هذا الخط عدة انفاق وجسور كما يتعرج عبر جبال مهيبة ووديان عميقة جدا قبل النزول إلى وادي هوادونغ.

قد يكون حادث الجمعة أحد أسوأ كوارث السكك الحديد في تايوان منذ عقود.

يعود آخر خروج كبير لقطار عن سكته في تايوان إلى العام 2018 وأسفر عن مقتل 18 شخصا في أقصى الجنوب من الخط نفسه.

ووجهت لسائق القطار المكون من ثماني عربات تهمة القتل بسبب الإهمال.

وأصيب أكثر من 200 من الركاب البالغ عددهم 366 انذاك.

هذا الحادث كان الأسوأ منذ 1991 حين قتل 30 راكبا وأصيب 112 بعد اصطدام قطارين فى مياولي.

كذلك، قتل 30 شخصا العام 1981 عندما اصطدمت شاحنة بقطار ركاب عند معبر عند المستوى نفسه، في هسينشو.

في العام 2003، لقي 17 شخصا حتفهم وأصيب 156 آخرون عندما سقط قطار كان على جبل أليشان في منحدر.