اعترفت "الوكالة البريطانية لتنظيم الأدوية ومنتجات الرعاية الصحية" في ساعة متأخرة من مساء أمس الخميس، باكتشافها 30 تجلطا دمويا نادرا لدى من تلقوا لقاح "أسترازينيكا" المضاد لفيروس "كورونا" المستجد، أي 25 زيادة عن 5 حالات أعلنت في 18 مارس الماضي عن اكتشافها حين كان عدد من تم تطعيمهم 11 مليونا.

مع ذلك، أكدت الوكالة المعروفة بأحرف MHRA اختصارا، أنها لا تزال تعتقد بأن فوائد "أسترازينيكا" تفوق الخطر المحتمل من التجلط الذي حمل عددا من الدول، معظمها من الاتحاد الأوروبي، على تعليق استخدامه بعد اكتشافها لتجلطات لدى الذين تلقوه من مواطنيها، وكانت "الوكالة الأوروبية للأدوية" سبق وأصدرت بيانا، بأنها لم ترصد بعد إجرائها دراسات إضافية، أي صلة مباشرة بين تلك الحالات واللقاح.

ووردت الحالات التي تم اكتشافها في "المملكة المتحدة" في 22 تقريرًا عن تجلط الجيوب الوريدية الدماغي، وهو مرض نادر عن تخثر في المخ، إضافة إلى 8 تقارير عن تخثرات أخرى مرتبطة بانخفاض عدد الصفائح الدموية من إجمالي 18.1 مليون و100 ألف جرعة تم إعطاؤها. كما أكدت MHRA أن مراجعتها الدقيقة للتقارير عن النوع النادر والمحدّد من الجلطة الدموية مستمرة.