وفّرت الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي ممثلة في الإدارة العامة للتشغيل والصيانة ما يزيد عن (50) شاشة إلكترونية عالية الدقة موزعة في أرجاء المسجد الحرام، يتم تغيير محتواها وفق المستجدات عبر فريق مختص في الجانب الشرعي والتوجيهي من أصحاب الفضيلة، وكادر مختص للترجمة واللغات لعدة لغات عالمية كما تم ربطها بالألياف البصرية بغرفة التحكم لضمان أمان المحتوى وسهولة الإضافة أو التعديل على المحتوى من مكان واحد وفي أي وقت.

وتقوم الإدارة العامة للتشغيل والصيانة التابعة لوكالة الشؤون الفنية والخدمية برئاسة شؤون الحرمين الشريفين ممثلة في وحدة متابعة الشاشات بالإشراف على الشاشات وتشغيلها وصيانتها. وتعمل الشاشات البالغ متوسط حجمها في الساحات (25 متراً مربعاً) و(36 متراً مربعاً) داخل المسجد الحرام، على نشر المحتوى التوجيهي والإرشادي لزوار وقاصدي البيت العتيق، وبث الرسائل التوعوية عن أهمية الإجراءات الاحترازية ودورها في الحفاظ على صحة وسلامة القاصدين خلال موسم رمضان المبارك، كما تم وضع جدول زمني لصيانة جميع الشاشات صيانة وقائية وإصلاحية.

وأكدت وكالة الشؤون التوجيهية والإرشادية بالرئاسة أن وحدة المحتوى والمعلومات تقوم بإعداد المحتوى المناسب للنشر من ناحية المضمون والوقت، ثم تقوم بتدقيقه ومراجعته، ثم تصميمه على معايير معينة، ثم إرساله إلى وحدة الشاشات، لتقوم بنشره، وكذلك العمل مع المحتويات التي تأتي من خارج وحدة المحتوى، وتدقيقها ومراجعتها، والنظر في مناسبتها للعرض وترسل إلى وحدة الشاشات ليقوموا بالنشر بعد الموافقة عليها.

ويعمل على إدارة المحتوى فريق من الكفاءات الوطنية المؤهلة، الحريصة على تجديد المحتوى بما يتواكب مع متغيرات الجوانب الصحية والإرشادية، وذلك بالتعاون مع الجهات المشاركة في خدمة قاصدي المسجد الحرام. وتسعى وحدة المحتوى والمعلومات إلى نشر الجوانب الشرعية، للإسهام في تعليم الزائرين واجبات العمرة، ومحظورات الإحرام، وحرمة بيت الله الحرام، والتذكير بالقيم التي نصّت عليها الشريعة الإسلامية، وبعض أحكام بيت الله الحرام والعبادات الموسمية، حيث تسعى الوحدة في كل موسم إلى نشر ما يناسب من أحكام وعبادات، إضافة إلى العبارات الترحيبية بالزوّار، وتهنئتهم بقدومهم إلى بيت الله الحرام، وإيضاح دور الرئاسة في تقديم الخدمات لهم، وإبراز الأرقام الهاتفية الخاصة باستقبال استفساراتهم ومتطلباتهم.