كشفت الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي عن مشروع لتطوير المنظومة الخدمية بالمسجد الحرام يتضمن استحداث مظلات ومداخل إلكترونية كاشفة للمعادن على كافة مداخل الساحات ووضع آلية إلكترونية متطورة لاعتماد تصاريح المشروعات والأعمال المدنية ووجبات الإطعام الخيري بالتعاون مع لجنة السقاية والرفادة و تدعيم أبواب المسجد الحرام بكاميرات للتفتيش الآلي.

وأكدت وكالة الرئاسة للشؤون الفنية والخدمية سعيها لاستحداث نقاط تعبئة أوتوماتيكية حسب المواصفات العالمية بالمسجد الحرام والتوسعة السعودية الثالثة وإنشاء محطة إلكترونية جديدة خاصة بغسل الحافظات وتعقيمها وتجفيفها وإضافة تقنية ذكية داخل الحافظات لقياس مستوى الماء ودرجة حرارته، بالإضافة إلى دراسة سبل الاستعانة بالروبورتات والذكاء الاصطناعي في توزيع عبوات ماء زمزم داخل المسجد الحرام وأروقته وساحاته.

كما تطمح الرئاسة من خلال مشروعات تطوير إدارة خدمات التنقل لتحقيق الاعتماد الكلي على العربات الكهربائية والاستغناء عن العربات اليدوية، وتحويل خدمات تسليم وتسلُّم العربات من مراكز التوزيع بشكل آلي مع زيادة مواقع مراكز الخدمة وربط خدمة مواقف القطارات والباصات إلى داخل المسجد الحرام. وفي الجانب الوقائي والبيئي تعمل الوكالة على إنشاء مختبر شامل لتحليل واختبار كل المواد المستخدمة في المسجد الحرام وإنشاء غرفة تحكم مرتبطة بالكاميرات الحرارية للرصد والمعالجة.