تُوج فريق «روزبيرغ إكس ريسينج» الألماني المكوّن من السويدي يوهان كريستوفرسون والأسترالية مولي تايلور بلقب سباق «إكستريم إي» الذي اختتمت فعالياته أمس، في محافظة العلا، ويعد السباق الأول في تاريخ سلسلة «إكستريم إي» لسيارات الدفع الرباعي الكهربائية.

وجاء في المركز الثاني فريق (أندريتي يونايتد)،الذي يمثله السائق السويدي تيمي هانسن والبريطانية كيتي مونينج، وحل في المركز الثالث فريق (إكس 44)، الممثل من بطل الراليات الفرنسي سيباستيان لوب والسائقة الإسبانية كريستينا جوتيريز.

وأقيمت منافسات السباق على مدى يومين بمشاركة 18 متسابقًا ومتسابقة يمثلون 9 فرق عالمية، وذلك في الحدث الذي تنظمه وزارة الرياضة بالتعاون مع الاتحاد السعودي للسيارات والدراجات النارية، ضمن مبادرات جودة الحياة أحد مستهدفات «رؤية المملكة 2030».

وبهذه المناسبة، قال الأمير عبدالعزيز بن تركي الفيصل، وزير الرياضة رئيس اللجنة الأولمبية العربية السعودية: «أبارك لجميع الفائزين بهذا السباق الكبير والأول من نوعه، الذي أقيم بالعلا التاريخية، ولا يسعني إلا أن أتقدم بالشكر لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، ولسمو ولي العهد الأمين -حفظهما الله-، على الدعم والاهتمام اللذين يوليانهما للقطاع الرياضي، وأثمرا عن استضافة العديد من الأحداث الرياضية العالمية، رغم الظروف والتحديات التي يواجهها العالم بسبب جائحة كورونا».

وأضاف سموه: «سباق إكستريم إي العلا شكّل فرصة لنا جميعًا للتفكير في أهمية تأثير تغير المناخ، وما يمكننا عمله لمعالجة هذا التحدي، للوصول إلى بيئة نقية وطاقة نظيفة بما يتواكب مع رؤية المملكة 2030، وطموحات سمو ولي العهد الأمين -أيده الله-، لجعل المملكة دولة رائدة في الطاقة البديلة، والحفاظ على البيئة لأجيال قادمة».

من جهته، قال الأمير خالد بن سلطان العبدالله الفيصل، رئيس مجلس إدارة الاتحاد السعودي للسيارات والدراجات النارية: «استمتعنا بسباق رائع في صحراء العلا الخلابة، ونفخر بافتتاح المملكة أول سباق لبطولة إكستريم إي الجديدة، التي تتوافق مع رؤية المملكة 2030، والذي يؤكد اهتمام بلادنا تجاه الاستدامة، سيبقى هذا السباق في ذاكرة عشاق رياضة السيارات في المملكة وفي جميع أنحاء العالم، ونتطلع للاستمرار في استضافة أحداث عالمية كبرى لهذا العام في مختلف المجالات، وتحديدًا في رياضة السيارات والمحركات، لنثبت للعالم أننا شعب طموح يملؤه الشغف نحو كل الرياضات بمختلف أشكالها وأنواعها».

وفي نفس السياق أقيمت أمس الجولة النهائية من السباق وسط تنافس كبير، بدايةً من دور نصف النهائي الأول، حيث تأهل فريقا (روزبيرغ إكس ريسينج) و(إكس 44) قبل أن يحسم فريق (روزبنيرغ) حضوره في النهائي، بينما تأهل فريق (أندريتي يونايتد) من نصف النهائي الثاني المسمى بـ»السباق المجنون»، الذي تنافس فيه أصحاب المراكز «الرابع والخامس والسادس» من الجولات التأهيلية.