نظم نادي البر التطوعي التابع لجمعية البر بجدة برنامجاً للتعريف بالتوحد بمناسبة اليوم العالمي للتوحد الذي يصادف الثاني من أبريل من كل عام. وتم خلال البرنامج الذي عقد عبر تطبيق "زوم" استضافة عدد من المختصين في الإعاقة من الناحية السلوكية والنفسية والتعليمية. كما تناول البرنامج، الذي أدارت فقراته آمال عماشة، عدداً من المحاور منها: تعزيز السلوكيات الإيجابية وتعديل السلوكيات الخاطئة في التعامل مع مرضى التوحد، وتوعية الأمهات وتقديم النصائح لهن في طريقة تدريب وتعليم أبنائهن في البيئة المنزلية والاجتماعية، عبر عدد من الإرشادات التي قدمها المختصون في هذا المجال.

يذكر أن مرض التوحد عبارة عن مجموعة من الاضطرابات المعقدة في نمو الدماغ تؤدي الى صعوبات في التفاعل مع المجتمع والتواصل معه ومحدودية الأنشطة والاهتمامات الفردية لدى المصاب بالتوحد.. ووفقاً لإحصاءات منظمة الصحة العالمية فإن طفلاً واحداً من بين 160 طفلاً يصاب باضطرابات طيف التوحد، وتظهر اضطرابات المرض في مرحلة الطفولة وتميل الى الاستمرار في فترة المراهقة وسن البلوغ، وتتضح أعراض الأطفال المصابين في: قلة الاتصال بالعين أو عدم الاستجابة للمناداة بالاسم أو عدم الاكتراث، ويتحول المصابون الى انطوائيين أو عدوانيين أو يفقدون المهارات اللغوية مع صعوبة التعلم.