عثرت مركبة تابعة لوكالة ناسا على حجر غامض في سطح كوكب المريخ.

ونشرت ناسا صورة الحجر الذي عثرت عليها مركبة "برسفيرانس" التي تدرس سطح الكوكب الأحمر، منذ فبراير الماضي، بحثا عن علامات على الحياة القديمة.

ولم يتمكن ليزر المركبة "برسفيرانس" من اختراق لغز الصخرة المريخية الغريبة بالقرب من الحفريات الجديدة للمركبة الجوالة.

واستهدفت أجهزة "برسفيرانس" صخرة خضراء المظهر على سطح الكوكب الأحمر والتي قام الفريق العلمي "بتبادل الكثير من الفرضيات بشأنها" وفقا لحساب المركبة على "تويتر".

وتساءلت تغريدة نشرها الحساب: "هل هي شيء نجا من القاعدة الصخرية؟. هل هي قطعة من المريخ سقطت في المنطقة من حدث اصطدام بعيد؟ هل هي نيزك؟ أم شيء آخر؟".."يبلغ طول القطعة نحو 15 سم. وإذا نظرت عن كثب، يمكنك تحديد صف علامات الليزر حيث وقع ضغطها لمعرفة المزيد".

وعلى الرغم من أن المريخ مرتبط بشكل شائع باللون الأحمر، إلا أن الحجر الذي وجدته مركبة "برسفيرانس"، يبدو باللون الأزرق والأخضر وله سلسلة من البقع المضيئة على سطحه.

وردا على سؤال في التعليقات حول أصل هذه النقاط، اعترفت وكالة الفضاء بأنها لم تحدد بعد الأصل الدقيق للصخرة. و تشير الفرضيات الرئيسية إلى أنه يمكن أن يكون نتيجة تآكل الأساس الصخري، أو جزء من المريخ تم إلقاؤه في المنطقة "بفعل تأثير بعيد" أو نيزك.

وتعد مركبة "برسفيرانس" هي حجر الزاوية في مهمة ناسا إلى المريخ 2020 البالغ تكلفتها 2.7 مليار دولار. وبدأت المركبة، في حجم السيارة، عملها على الكوكب الأحمر في 18 فبراير، واستكشفت Jezero Crater بحثا عن علامات على الحياة القديمة.