أطلق رجل النار على طليقته أمام ابنتهما الصغيرة، في مدينة البصرة جنوبي العراق.

وتعرضت سيدة عراقية، لإطلاق نار من قبل طليقها، أمام مرأى ابنتهما الصغيرة في مدينة البصرة، بسبب عدم استجابتها لطلبه، وهو تخفيض مبلغ النفقة الذي تحصل عليه منه شهريا.

وبقرار من المحكمة، حصلت السيدة على مبلغ نفقة شهري بلغ 150 ألف دينار، أو ما يعادل 100 دولار أميركي، ولكنه طالبها بتخفيضه إلى 75 ألفا.

وبعد رفض السيدة تخفيض مبلغ النفقة، قام بالاعتداء عليها بالسلاح، مطلقا عدة طلقات نارية نحوها، ما تسبب في إصابتها في قدمها إصابات بليغة .

وقد تحدثت السيدة المعتدى عليها لوسائل الإعلام، مؤكدة أنها لا تستطيع الرضوخ لطلب طليقها بتخفيض مبلغ نفقة ابنتهما للنصف، كون المبلغ كاملا لا يكفي لتلبية حاجات الطفلة كما يجب، فما بالك بنصفه مطالبة الجهات الحكومية والأمنية إنصافها، ومعاقبة المعتدي على فعلته الشنيعة، التي قالت إنها لم تكن تتوقعها.

وانتشر فيديو الاعتداء داخل العراق وخارجه بشكل واسع، الأمر الذي أثار تعاطف الناس مع السيدة المعتدى عليها بوحشية، وأصدرت وزارة الداخلية العراقية توضيحا حول الواقعة، جاء فيه: "تداولت بعض مواقع التواصل الاجتماعي مقطعا فيديويا لشخص يقوم بإطلاق النار على طليقته داخل إحدى المنازل في محافظة البصرة. ونود أن نبين انه بتاريخ 21/3/2021 ورد إخبار إلى مركز شرطة المعقل بتعرض مواطنة إلى إطلاق نار من قبل طليقها الهارب بسبب مشاكل شخصية".

وقامت شرطة المحافظة باتخاذ الإجراءات القانونية بحق المتهم بعد أن جرى تسجيل دعوى قضائية ضده وإصدار أمر قبض بحقه.

كما تم التحري في منزله، وهو حاليا مطارد، حيث استنفرت شرطة البصرة كل الإمكانيات والجهود بغية القبض عليه وإحالته إلى القضاء، حسب بيان السلطات العراقية.